مقصلة العزل تقترب من 20 رئيس جماعة تورطوا في ملفات فساد


مقصلة العزل تقترب من 20 رئيس جماعة تورطوا في ملفات فساد
ناظورسيتي: متابعة

قررت المفتشية العامة للإدارة الترابية، قبل نهاية الولاية الانتدابية الحالية للجماعات الترابية، إنجاز 70 مهمة تتعلق بالبحث والتحري في شأن الشكايات المرتبطة بقضايا مختلفة، نظير التعمير وتدبير أراضي الجماعات الترابية، فضلا عن تقديم الدعم والاستشارة للولاة والعمال في مهام المراقبة الإدارية لشرعية قرارات رؤساء المجالس ومقررات مجالس الجماعات الترابية.

وحسب يومية "الصباح"، فإن موسم قطف رؤوس بعض رؤساء الجماعات المحلية قد انطلق، ولن يتوقف، إلا بإحالة كل ملفات الرؤساء الذين سيطولهم العزل على القضاء، باستثناء الذين سينالون البراءة من المحاكم الإدارية التي بات عليها أن تستعمل سلطتها.

وقالت اليومية نفسها بناء على معلومات تحصلت عليها من مصادرها الخاصة، إن أكثر من 20 رئيس جماعة، من الأغلبية الحكومية والمعارضة، سيطولهم العزل قبل حلول موعد الانتخابات المقبلة، وستتم إحالة ملفات بعضهم على محاكم جرائم الأموال.

ومنحت الإدارة المركزية لوزارة الداخلية الضوء الأخضر لبعض الولاة والعمال من أجل إحالة ملفات رؤساء جماعات متورطين في خروقات جسيمة على القضاء الإداري من أجل استصدار قرارات العزل، لأن الأمر لم يعد بيد سلطة الوصاية، من خلال القوانين الجديدة التي تؤطر الجماعات المحلية، بل انتقل إلى سلطة القضاء الإداري التي أصبحت صاحبة الاختصاص.

ويقترب أول رئيس عزل وحوكم بالقانون الجديد، من مغادرة أسوار السجن، ويتعلق الأمر بمحمد عدال، الرئيس السابق لجماعة “مريرت”، بإقليم خنيفرة، والعضو الجامعي السابق في مكتب جامعة كرة القدم.


وأطاح عامل سيدي سليمان برئيس جماعة ينتمي إلى العدالة والتنمية وكلف محامي وزارة الداخلية من أجل إحالة ملفه على القضاء الإداري للحصول على حكم قضائي، يقضي بعزله، بناء على النتائج المخيفة التي وصلت إليها لجنة تفتيش تابعة للوزارة الوصية، وهو ما أثمر قرار عزله، دون محاكمته أمام جرائم الأموال.

ونفس المصير سيلقاه رؤساء عمروا طويلا في مناصبهم بعد اقترابهم من مقصلة العزل، أبرزهم إدعمار، رئيس بلدية تطوان، إذ كشفت مصادر مطلعة حسب "الصباح" أن ملفه جاهز، وقريبا سيحال على القضاء الإداري، كما أنه بات مهددا بالمتابعة القضائية أمام محاكم جرائم الأموال. وسيطول العزل العديد من رؤساء الجماعات القروية، في بعض الأقاليم التي تعرف انتشارا مهولا للفساد، تماما كما هو الشأن بالنسبة إلى إقليم الخميسات، إذ بات رئيسا جماعتي أيت علي والحسين و”المعازير” مهددين بالعزل.

وأعلن صناع القرار في وزارة الداخلية، في أكثر من مناسبة أمام أعضاء لجنة الداخلية بمجلس النواب، التزامهم بتحديث أجهزة التدبير والحكامة، سيما على المستوى الترابي. مقابل ذلك تمنى برلمانيون، ألا تحل الانتقائية في معالجة ملفات اختلالات وخروقات الجماعات الترابية، وأن يتساوى الجميع، ويخضع إلى المحاسبة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح