مقتل امرأة داخل منزلها في ظروف غامضة.. وأمن وجدة يسارع الزمن لفك لغز الجريمة البشعة


ناظورسيتي: م.م

شهد أحد الأحياء الشعبية الواقعة بشرق مدينة وجدة، اليوم الأربعاء، جريمة بشعة راحت ضحيتَها امرأة في الخمسينات من عمرها داخل منزلها.

وحسب ما تداوله مصدر محلي، فإن الضحية (54 عاما) كانت تسكن لوحدها في "حي الجديد" وكانت تشتغل قيد حياتها منظفة في الخزينة العامة "trésor"، وبعد تغيّبها عن عملها صباح اليوم، ام الاتصال بابنتها (تقطن في طريق "طايرت") والتي قصدت على الفور بيت أمها لتطمئنّ عليها، لكنها فوجئت بعد فتحها باب المنزل بالفاجعة وجدت أمها جثة هامدة، مُضرجة في دمائها، بعد تلقيها طعنات بسكين في ظهرها.

في خضمّ ذلك، تسارع عناصر الأمن المكلفة بالتحقيق في الفاجعة الزمن لفكّ لغز الجريمة البشعة والوصول إلى الجاني أو الجناة المفترضين من أجل تقديمهم إلى العدالة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح