مفجع.. مصرع أربعة أشخاص داخل أنبوب واد الحار ببني أنصار


ناظورسيتي - متابعة

في حادث وصف بالمفجع، لقي أربع شباب حتفهم قبل قليل، داخل أنبوب واد حار ببني أنصار، أثناء محاولتهم التسلل من المحطة البحرية ببني أنصار إلى مليلية تحت الأنفاق، إلا أن الأنبوب الذي اختاروه كان ممتلئا مما عجل باختناقهم داخله

وحسب مصادر ناظورسيتي، فقد نقل جثث ثلاث أشخاص يتراوح سنهم بين 20 و 25 سنة إضافة إلى رابعهم وهو في حالة حرجة، قبل أن يسلم روحه بدوره داخل قسم المستعجلات بمستشفى الحسني

وحسب مصادر مطلعة، فإن إدارة الميناء ربطت الاتصال بمصالح الأمن المختصة على أساس إخطارها بشأن الجثث، قبل مباشرتهم عملية انتشالهم ونقلهم إلى مستشفى الحسني بالناظور.

وحضرت سيارة إسعاف إلى ميناء بني أنصار، بغية نقل جثت الهالكين قصد إيداعهم مستودع الأموات بالمستشفى المركزي بالناظور، وذلك بعد حلول رجال الوقاية المدينة وفريق الشرطة العلمية التابع للأمن الوطني، إلى جانب أعوان السلطات المحلية.




وتشن المصالح الأمنية بمدينة الناظور منذ أسابيع، حملة واسعة ضد “الحراكة” الذين يقصدون المدينة من كل حدب وصوب قصد العبور نحو مليلية.

وقال مصدر حقوقي، إن أمن الناظور كثّف من تحركاته لمراقبة منافذ المدينة وقطع الطريق على المهاجرين السريين، الذين حجوا إليها خلال الأسابيع الأخيرة بكثرة.

وأشار مصدر الموقع إلى أن أعداد المهاجرين “كبيرة”، مبرزا أنه من بينهم مجموعة من القاصرين، الذين يتم إيداعهم بأحد مراكز الرعاية الاجتماعية بالناظور.

وعادت عجلة الهجرة غير النظامية، من سواحل شمال المغرب إلى جنوب إسبانيا، إلى الدوران من جديد، بعد أربعة شهور من الهدنة التي فرضتها الإجراءات الصارمة في حركة التنقل منذ إعلان حالة الطوارئ والحجر الصحي في النصف الثاني منمارس الماضي، وتزامنت هذه العودة التدريجية لنشاط «الحريك» مع الرفع التدريجي للحجر الصحي.

وكان قد نجح العديد من الحراكة في العبور إلى مليلية عبر هذه الأنابيبـ حيث يظهر الفيديو أسفله شهادة لقاصرين بمليلية نجحوا في التسلل عبرها





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح