معمل "كرامة روسيكلاج" ببني انصار.. وحدة صناعية ساهمت في احتضان مئات العاملات بالتهريب المعيشي


ناظورسيتي :

سلطت القناة الأولى، من خلال روبورتاج تلفزي، الضوء، على معمل "كرامة روسيكلاج" الذي تم انجازه بمدينة بني انصار، بالقرب من الحدود الوهمية مع مدينة مليلية المحتلة.

وبحسب الروبورتاج فإن المعمل المذكور، ساهم في إيجاد حلول إقتصادية واجتماعية، للمئات من العاملين في قطاع التهريب المعيشي والقطاع غير المهيكل، بالإضافة للمتضررين من تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد بإقليم الناظور.

ويعتبر معمل "كرامة روسيكلاج"، وحدة صناعية رائدة بإقليم الناظور، حيث حقق الأهداف المنشودة، إذ يتم بداخله فرز الألبسة المستعملة، وإعادة تصدريها نحو أسواق أمريكا اللاتينية وعدد من الدول بأفريقيا.

ويشتغل بذات الوحدة الصناعية حوالي 700 امرأة، ممن كن يشتغلن سابقا في التهريب المعيشي من مدينة مليلية المحتلة، حيث توقفن بسبب جائحة فيروس كورونا عن العمل، وأصبحنا اليوم يتوفرن على عمل قار ويحفظ ويصون كرامتهن.



ويذكر أن ذات المعمل، تم إحداثه بمدينة بني انصار على مساحتة تقدر بـ3 هكتارات، وبغلاف مالي يصل لـ84 مليون درهم، ويندرج ضمن الإجراءات البديلة لوضع حد للتجارة في القطاع غير المهيكل.

وكشفت كوثر عبد الكريم، المسؤولة الإدارية عن الوحدة الصناعية، أن المعمل يوفر أزيد من 700 منصب شغل، ويطمح مسؤوله إلى توفير 1000 منصب شغل.

فيما كشفت فدى المسعودي، المسؤولة عن الاستيراد والتصدير بالوحدة، بأن الوحدة الصناعية ورغم حداثة تأسيسها وإحداثها، ربحت رهان التصدير الدولي لعدة دول.

ومن جهة أخرى أكد بدر حيرش، مسؤول ملحقة المركز الجهوي للاستثمار بالناظور، بأن الوحدة الصناعية "كرامة روسيكلاج" ساهمت في توفير المئات من مناصب الشغل للعديد من ممتهنات التهريب المعيشي.

ويذكر أن الوحدة الصناعية، التي ساهم في إخراجها لحيز الوجود مجلس جهة الشرق، تروم تقوية الصناعة وتوفير مناصب الشغل للعاطلين، وحفظ كرامة النساء الممتهنات للتهريب المعيشي بالناظور.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح