NadorCity.Com
 


معطلو الناظور يستأنفون أشكالهم النضالية بتنظيم مسيرة احتجاجية بشوارع المدينة


معطلو الناظور يستأنفون أشكالهم النضالية بتنظيم مسيرة احتجاجية بشوارع المدينة
جواد بودادح | إلياس حجلة


استأنفت جمعية الطلبة حاملي الشهادات المعطلين بالناظور نشاطهم النضالي المطالب بحقهم العادل والمشروع في التشغيل ونيل فرصتهم من العمل، حيث نظموا بعد زوال اليوم الثلاثاء 6 دجنبر الجاري مسيرة احتجاجية انطلقت من مقر الاتحاد المغربي للشغل وتجوب أهم شوارع مدينة الناظور كتعبير واضح وصريح منهم عن عزمهم في مواصلة أشكالهم النضالية المتعددة الى غاية تلبية نداءاتهم المتواصلة.

مسيرة المعطلين عرفت مشاركة متميزة وسط حضور ملحوظ لنشاط حركة 20 فبراير بالناظور، في حين عبر العديد من المواطنين الذين عاينوا مسيرة الطلبة المعطلين عن تضامنهم اللامشروط مع الأشكال النضالية التي يقوم بها الفرع.

وحسب أعضاء من جمعية المعطلين، أكدوا أن المسيرة تأتي وسط محاولة لإرباك حسابات الجهات المسؤولة والتي "تناست مشكل المعطلين وأهملت مطالبهم"، وطالب هؤلاء بشكل واضح وصريح الرضوخ لمطالبهم وإعداد مخطط جدي وعاجل لمعالجة مشكلة معطلي فرع الناظور.



























1.أرسلت من قبل ريفي غيور من حركة الشباب الملكي من فرانكفورت الألمانية في 07/12/2011 15:26
من حق أي مواطن مغربي التظاهر من أجل التعبير عن رأيه وهو حق دستوري في المقام الأول، والحق في الشغل حق دستوري كذلك وهو مكفول لجميع المغاربة بدون استثناء، لكن هذا الحق لايجب أن يفهم علىعوامه لأن المقتضيات الدستورية يجب أت تفهم وتطبق في إطارها القانوني، وللأسف الشديد الفقه الدستوري عندنا مازال في مراحله البدائية لأنه لامعنى لأية ضمانات وحقوق دستورية إذا لم تكن هناك آلية للسهر على تنفيذها وتفعيلها على أرض الواقع، وبمقتضى الإصلاحات الدستورية الأخيرة تم استحداث محكمة دستورية لتحل محل المجلس الدستوري الذي لم يعد يتوافق مع رهانات المرحلة ووجوده كان كعدمه بالنظر إلى اختصاصاته والجهات التي يمكن أن تحتكم إليه والأحكام الصادرة عنه فضلا عن حرمان المواطن العادي من الولوج إليه متى شعر أن حقا من حقوقه الدستورية تم التعسف عليها.
وبالرجوع إلى إخواننا العاطلين عن العمل وهنا أ شير إلى رفضي الشديد لكلمة ""مُعطل "" بصيغة المفعول به والذي يفترض أن جهة ما قامت بتعطيل هؤلاء عن العمل ظلما وعدوانا، فحسب المتداول عندنا أن الدولة هي التي ليس لديها أية مصلحة في تشغيل هؤلاء وهي في ذلك تعاند من أجل العناد طبقا للثقافة المتدوالة عندنا لأننا برعين في إيجاد الأعذار ومن أشد الناس اعتناقا لنظرية المؤامرة.
لندرك جميعا أن الدولة ليست ملزمة بشغيل أيا كان لأنها ليست شركة أسهم أومقاولة مجهولة الإسم وحتى في أعرق اليموقراطيات العالمية وأكبر الإقتصاديات الدولية تحررا لا مجال للحديث عن هذا الحق، لكن بالمقابل يترتب في ذمتها التزامات بضمان تكافؤ الفرص وتوفير سبل الولوج إلى عالم الشغل للجميع من الفلاح البسيط إلى قائد الطائرة فالكل متساو في الحقوق الدستورية، أكثر من ذلك يجب أن يعتبر حاملي الشهادات الجامعية العليا أنفسهم محظوظين لأنها الشريحة الإجتماعية التي تلقت تعليما على أعلى مستوى وهو في حد ذاته امتياز وليس حق حتى في الدول المتقدمة التي يتوقف تقدمها أساسا على التعليم والتكوين الجيد وتتبنى إجبارية التمدرس في مناهجها التعليمية.
وتبعا لذلك فالذين اختاروا هذا الطريق أن يأخذوا كل شيء في الحسبان من نجاح أو إخفاق، فكل ما يمكن أن تقدمه الدولة لهؤلاء هو أن تدمجهم في أسلاك الوظيفة العمومية أو المؤسسات العمومية ولنا نحن كمغاربة تجارب سيئة مع الإثنتين معا، مع الأولى أثناء حملة التشغيل في التسعينات بحيث كد سنا أناسا لاعلاقة لهم بالعمل المفترض منهم أن يقوموا به ولم نستطع حتى توفير عدد الكراسي الازم لهؤلاء بحيث أن وصل الأمر بالبعض منهم أن يزاول مهنته الجديدة من أقرب مقهى للبلدية.
والنموذج الثاني هو المؤسسات العمومية التي خربت اقتصاد البلاد ولولا الخوصصة التي أنقذت ما يمكن إنقاذه لأصبح الجميع في خبر كان، وهنا أشير أنني لست من أنصار اللبيرلية المتوحشة بل أعتقد أن على الدولة التدخل دائما لحماية الطبقة الإجتماعية الوسطى من أسماك القرش الكبيرة للحد من جشعها المفرط.
أتذكر ذات مرة أن رئيس جماعة قروية بأحد دواوير منطقة جبالة قال وبتعبير صريح وبريئ أن ميزانية جماعته المتواضعة لا تتعدى بضعة الاف من الدراهم وهي بالكاد تكاد توفر لمهندس الدولة الملحق بها دونما أية حاجة إليه راتبه الشهري والذي لم ينجز أي تصميم يستحق عليه سنتا واحدا، وأظن جازما أن هذا النموذج يتكرر الاف المرات في بلدنا الحبيب.
لذا لننسى التعبير القديم والمتجاوز لكلمة " معطل " لتصبح " عاطل " وهو تعبير يشمل ويتسع للجميع ولا يجب اشتراط الشهادة الجامعية للحصول على هذا اللقب.












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. طلبة بجامعة محمد الأول بوجدة في زيارة ميدانية لمدينة الناظور ومشروع مارتشيكا

نشطاء بأزغنغان يجمعون 13 مليون سنتيم لفائدة عجوز متخلى عنها

سفيان بنيوسف.. كوميدي صاعد يبدع في صناعة الضحك على مواقع التواصل

الناظور.. عائلة بنتلا تطالب بتدخل السلطة لوقف "إصلاح" محلين تجاريين في ملكيتها دون موافقتها

الشيخ نجيب الزروالي.. المفسدون في الأرض من هم؟

بسبب مشاكل مع زوجها الذي تزوجته وهي قاصر.. انتحار فتاة في مقتبل العمر بتناول سم الفئران بالناظور

السجن النافذ لطبيبة تسببت في وفاة امرأة حامل