مصنّعو اللقاح الروسي يحذرون من استعماله وخطره على الناس


ناظورسيتي -متابعة

عبّرت جمعية مؤسسات البحث الإكلينيكي الروسية، التي تجمع كبار الخبراء الرّوس في التّجارب المرتبطة بالأدوية، عن أسفها لكون الجهة المُقنّنة سجّلتْ لقاحا بهدف الاستعمال المدني الواسع رغم أنه "بعيد جدا عن المتطلبات الدولية المعتمَدة للأمان والنجاعة"، مشدّدة على أن "هذا يشكل خطرا كبيرا على الموطنين ذوي المناعة الهشّة، كالمسنّين مثلا.

وحذّرت وثيقة رسمية صادرة عن المؤسسة نفسها التي صنعت "اللقاح الروسي" من أن اللقاح، إذ أفادت بأنه "لم يخضع للتجارب اللازمة لإثبات فاعليته ولا أعراضه الجانبية"، وأيضا أن الدراسة التي أُخضِعت لها الـ144 حالة الخاصة بالأعراض الجانبية التي رُصدت في دراسة 38 شخصا الذين تمت تجربة اللقاح عليهم "غير كافية".

ومن جانبه، أكد مدير مختبر البيوتكنولوجيا الجزيئية وعضو الأكاديمية الروسية للعلوم، أنه يستحيل كل الاستحالة أن تدرس مدى المناعة المكتَسبة من لقاح في أقلَّ من شهرين.. لا يجب التسرع في حقن الناس بهذا اللقاح".

وشدّد المتحدث ذاته على أنه "يجب التأكد تماما من أن اللقاح لن يسبب أعراضا جانبية لمن يُحقنون به.. ونحن نتحدث هنا عن أشخاص معافين في صحة جيدة، وليس عن مرضى ليس لهم أمل آخر.. إن التسرع بشأن هذا اللقاح يضرب مبدأ التلقيح عموما في الصميم".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح