مستشار جماعي ببودينار يطالب عامل الإقليم بفتح تحقيق حول "خروقات" بملعب للقرب


ناظورسيتي: مهدي عزاوي

قام المستشار الجماعي عبد الله أجعون عن دائرة تيزة، بتوجيه رسالة إلى عامل إقليم الناظور، يطلبه فيها بإجراء تحقيق بخصوص بناء ملعب رياضي للقرب بدوار تيزة امسعودن,

وتضيف المراسلة التي تتوفر ناظورسيتي على نسخة منها، أن صفقة بناء الملعب المذكور رقم 10- 2017 التي أرشفت على تنفيذها المندوبية الإقليمية للشباب والرياضة، شابتها مجموعة من "الخروقات".

وأبرز أجعون في مراسلته على انه من الناحية الإدارية لم يتم الحصول على التراخيص الإدارية اللازمة إلا بعد الانتهاء من المشروع وذلك بهدف التهرب من المراقبة التي تقوم بها المصالح الإدارية والتقنية المعنية أثناء انجاز الأشغال كالجماعة والعمالة.


، فكان لزاما علي أن أبلغكم بها قصد اتخاذ المتعين. ففيما يخص الناحية الإدارية ، لم يتم الحصول على التراخيص الإدارية اللازمة إلا بعد الانتهاء من المشروع وذلك بهدف التهرب من المراقبة التي تقوم بها المصالح الإدارية والتقنية المعنية أثناء انجاز الأشغال كالجماعة والعمالة.

اما من الناحية التقنية فيؤكد أجعون انه تم تركيب أرضية الملعب دفعة واحدة وليس على شكل ( Joints entre carreaux) مربعات تفصل بينهما موانع تسرب المياه، ما يهدد هذا المشروع مستقبلا، على اعتبار أن هذه المنطقة معروفة للجميع بأنها

وهو ما سيتضح لكم خلال سرد الخروقات التقنية بعده. هذه الأخيرة تتمثل في تركيب أرضية الملعب دفعة واحدة وليس على شكل مربعات تفصل بينها موانع تسرب المياه ( Joints entre carreaux) وهو ما يهدد هذا المشروع مستقبلا على اعتبار أن هذه المنطقة معروفة للجميع بأنها منطقة زلزالية ذات تربة صلصالية وتعرف بين الحين والآخر هزات ارتدادية مما يطرح معه السؤال هل يتوفر المشروع على دراسة جيو تقنية .(Etude géotechnique) إضافة إلى ذلك لوحظ إقامة سياج حديدي عادي للملعب في حين ينبغي وضع سياج حديدي مجلفن(grilles de clôture galvanisées) ، كما نص على ذلك دفتر الشروط الخاصة (CPS)، بالإضافة إلى عدم توفير الشباك (filet pour ballon) تحيط بالملعب كله لصد الكرات

واختتم أجعون مراسلته بالتأكيد على أن الملعب تم استعماله من طرف الساكنة حتى قبل أن يتم تسليم المشروع مما يعد خرقا خطيرا للمساطر والإجراءات المعمول بها في هذا الصدد.


























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح