NadorCity.Com
 






محكمة النقض تقضي بعزل رئيس مجلس جماعة شقران بالحسيمة لهذا السبب


محكمة النقض تقضي بعزل رئيس مجلس جماعة شقران بالحسيمة لهذا السبب
ناظورسيتي | متابعة

أنهت محكمة النقض آمال أحمد الدويري رئيس جماعة شقران بإقليم الحسيمة، في البقاء على رأس المجلس الجماعي بعد أن رفضت طلبه بشأن نقض الحكم الصادر عن إدارية فاس القاضي بعزله من رئاسة مجلس الجماعة.

وأكدت مصادر مطلعة أن محكمة النقض أسدلت الستار الخميس على قضية عزل رئيس مجلس جماعة شقران من منصبه، التي ظلت بيد القضاء الإداري منذ أزيد من سنة، حيث قضت برفض طلب النقض الذي تقدّم به وتحمليه الصائر.

حري بالذكر أن المحكمة الإدارية بفاس كانت قد قضت بتاريخ 9 نونبر 2016، بتجريد أحمد الدويري من رئاسة مجلس جماعة شقران، على إثر ترشحه للانتخابات البرلمانية بغير الحزب الذي حصل به على العضوية داخل مجلس الجماعة، وهو الحكم الذي أيدته محكمة الاستئناف الإدارية.

ويأتي هذا الحكم بعد طلب تقدّمت به الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أمام المحكمة الإدراية بفاس، لتجريد الدويري من عضويته وبالتالي "إسقاطه" من رئاسة مجلس جماعة شقران، بعد ترشحه خلال انتخابات الـ 7 من أكتوبر 2016 بألوان حزب نبيل بنعبد الله، مُستندة في ذلك إلى المادة 20 من القانون 29.11 الخاص بالأحزاب السياسية، والمادة 51 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المنظم للجماعات الترابية.

وعلاقة بالموضوع، فإن عدداً أعضاء المجلس وفي تفاعل مع الحكم الصادر عن محكمة النقض، طالبوا من عامل عمالة إقليم الحسيمة، بالتعجيل في تنفيذ الحكم وترتيب الآثار، واتخاذ الإجراءات المعمول بها، قصد انتخاب مكتب جديد لمجلس الجماعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

القاء القبض على 3 قناصيين بجماعة بني شيكر يمارسون الصيد العشوائي

الفنان مصعب الحبيب يبدع في إطلاق صرخة فنية جديدة عن مرض السرطان

شاهدوا.. ربورتاج بانورامي شيّق حول مدينة الناظور: مؤهلاتها ومناظرها الخلابة وتحولاتها

بدر أعراب يكتب: لكي تكون مناضلا، عليك أن تَكْفر...!

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يحتفي بالشاعرة الناظورية حكيمة الطاهري ويصدر أولى باكوراتها الشعرية

شاهدوا كيف ورَّط "فافي" المستجوبين بهذا السؤال المُفخّخ

إجلاء 15 مهاجرا من جزيرة "تشافاريناس" بعد أن وصلوا إليها عبر قارب مطاطي إنطلاقا من سواحل الناظور