محسن ناظوري يحل النزاع بين أرباب شركات نقل الأموات وأقرباء المتوفي


محسن ناظوري يحل النزاع بين أرباب شركات نقل الأموات وأقرباء المتوفي
ناظورسيتي - إلياس حجلة

قام محسن بالناظور بحل النزاع الذي امتد من صباح اليوم بين أقرباء متوفي توجد جثته بمستشفى الحسني وأرباب شركات نقل الإسعاف ونقل الأموات، حيث أدى تكاليف نقل الجثة لصالح جمعية المهنيين فيما عادت سيارة الإسعاف التي أتت من تاونات دون حمل جثة الهالك

ولقد تم في وقت سابق منع أفراد عائلة المتوفي الذي عثر على جثته داخل مرآب في جماعة "بوعرك"، وقد كان نُقل إلى مستشفى الحسني في الناظور، من إخراج جثمانه بهدف دفنه.

ولقد قامت عائلة المتوفى بإحضار سيارة إسعاف من مدينة تاونات لنقله، لكن جمعية محلية تشتغل في مجال نقل الأموات منعوهم من ذلك بدعوى أنه ليس من حقهم نقله في سيارة إسعاف من خارج الناظور على أساس أن الجمعية هي التي تدفع الضرائب وهي من يحق لها نقل الأموات في المدينة، ليتطور الأمر إلى شجار وفوضى داخل المستشفى في ظل تشبّث كل طرف برأيه، لينتهي بهم المطاف داخل مخفر للشرطة حيث حُرّرت محاضر رسمية في هذه الواقعة. وحتى الآن لم يتم التوصل إلى حلّ في هذه النازلة.

وطلبت المداومة من أفراد العائلة المعنية إحضار ترخيص من العمالة يسمح لهم بنقل المريض. ورغم ذلك، أكدت المصادر ذاتها أن الجمعية المحلية لنقل الأموات تصرّ على أنه حتى في حالة حصولهم على هذا الترخيص فإنها لن تسمح لهم بنقله.

وكان مواطنون قد عثروا ليلة أمس الأربعاء 12 غشت الجاري، على جثة شخص يبلغ من العمر حوالي 55 سنة داخل مرآب في جماعة "بوعرك" قرب محطة وقود، في الطريق المؤدي إلى قرية "أركمان".

وأفاد شهود عيان بأن الهالك الذي ينحدر من إقليم تاونات وكان يشتغل في مجال الفلاحة الموسمية، توفي "في ظروف غامضة"، وأن عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز سلوان فتحت تحقيقا في الواقعة.

وقد نُقل جثمان الهالك إلى مستودع الأموات في المستشفى الحسني للناظور لإخضاعه للتشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة وملابساتها.












تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح