المزيد من الأخبار





محاولة تهريب طن ونصف من الحشيش من الدريوش إلى أمستردام في شحنة "بلاغي"


ناظورسيتي -متابعة

أحبطت جمارك مطار النواصر بالدار البيضاء محاولة مجهولين، الجمعة الماضي، تصدير كمية من المخدّرات بلغت زنتها الإجمالية طنا ونصف طنّ عبر هذا الميناء الجوي.

وفي هذا الإطار أفادت مصادر إعلام بأنّ عناصر الجمارك المكلفة بتفتيش السلع في مستودعات التصدير عثرت على المخدرات داخل شحنة كبيرة من "البْلاغي"، التي شكوا في مصدرها، خصوصا أنها قادمة من إقليم الدريوش، كما أنه في الفترة الحالية لا يكون الإقبال على مثل هذه المنتجات التقليدية في هولندا.

وقد تم إرسال شحنة المخدرات المحشوة في النعال، وفق ما وضّح المصدر ذاته، إلى المطار من خلال استعمال هوية شخص يحمل عنوانا يشير إلى أنه يقيم في الدريوش، وأن وجهتها محددة في أحد مطارات هولندا، لفائدة شخص يقيم في أمستردام.

وقد أجرت مصالح الدرك، بحسب المصادر ذاتها، أبحاثا لتحديد هوية المرسِل المقيم في الدريوش، في الوقت الذي تتواصل الأبحاث بتنسيق مع المركز القضائي للدرك الملكي في الناظور لكشف ملابسات الواقعة وإيقاف جميع المتورّطين المحتملين فيها.


يشار إلى أن الشبكات التي تعمل في مجال تهريب المخدرات من المناطق الشرقية والشمالية للمغرب يخلقون اقتصادا "سرّيا" تعبر عن طريقه ملايين الدولارات.

ولا يمكن الحديث عن عمليات غسيل الأموال في المغرب دون الحديث عن مناطق في الشرق والشمال باتت محل جذب لشبكات دولية تنشط في تجارة المخدرات وتبييض أموالها عبر إقامة مشاريع ضخمة لذر الرماد عن العيون في ما يتعلق بأنشطتها الحقيقية.

وصارت بعض مناطق شمال المغرب، وتحديدا منطقة الريف، تُعرَف عالميا بأنها "عاصمة" لأنشطة التهريب والمخدرات وغسيل أموال الجريمة المنظمة، والتي كان المرصد الدولي للمخدرات قد صنّفها باعتبارها "كارتيل" دولي للمخدرات وأنشطة التبييض.

ويستقر هؤلاء "التجار" في المنطقة لـ"استثمار" أموالهم المتحصلة من هذه الأنشطة الإجرامية في "مشاريع" اقتصادية أو سياحية للتغطية على أنشطتهم السرية غير المشروعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح