ما رأي الناظوريين في مقترح الحكومة لتقنين استعمال القنب الهندي؟


ناظورسيتي | متابعة

أعرب عدد من المتدخلين، ضمن روبورتاج خاص لـ"ناظورسيتي" حول قرار الحكومة تقنين زراعة "الكيف"، عن تأييدهم للمقترح، واصفين إياه بالمهم.

وكشف المتدخلون على أن مُجمل البدائل الإقتصادية التي آتت بها الحكومة لمحاربة زراعة القنب الهندي باءت بالفشل، مؤكدين على أن تقنين المجال الزراعي لنبتة الكيف هو الأنجع.

وأشار المتحدثون إلى أن مقترح القانون، كان من الأجدر أن يُفعل منذ مدة، كون المغرب يعد من بين أكبر الدول المنتجة لنبتة الكيف.

وقال المتدخلون أنه من شأن تقنين زراعة "الكيف" أن يساهم بشكل إيجابي في عدد من المجالات، خصوصا في مجال صناعة الأدوية والطبية ومستحضرات مواد التجميل.

وخلص المتدخلون إلى أن المقترح من شأنه أن يعالج المشاكل الإقتصادية والاجتماعية للمزارعين والفلاحين، خصوصا بمناطق الشمال، وعموم الساكنة، ووضع حد للمتابعات القضائية التي يواجهها المزارعون.




حري بالذكر أن الحكومة تعتزم خلال المجلس الحكومي المزمع انعقاده غداً الخميس، المصادقة على مشروع قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، وذلك بعد مصادقة المغرب على قبول استخدام نبتة "الكيف"، في المجال الطبي، خلال اجتماع لجنة المخدرات التابعة للأمم المتحدة.

وعملت وزارة الداخلية على إعداد مشروع القانون المتعلق بتقنين زراعة "الكيف"، وذلك بعد أن لجأت العديد من الدول، خصوصا في أمريكا اللاتينية إلى تغيير مقاربتها بشأن نبتة القنب الهندي.

وقد تبنت العديد من الدول قوانين تروم تقنين زراعة "الكيف" وتحويله وتصنيعه وتوزيعه واستيراده وتصديره، وتنظيم مجالات استعمالاته المختلفة.

ويذكر أن تقنين زراعة "الكيف" سيتم تحت إشراف وكالة وطنية خاصة، والتي ستشرف على إنتاج وتصنيع ونقل وتسويق وتصدير واستيراد القنب الهندي ومنتجاته، بالإضافة إلى تقوية آليات المراقبة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح