ما الحل بعد إنهاك سبتة و مليلية اقتصاديا؟..السيادة المشتركة ممكنة !


ما الحل بعد إنهاك سبتة و مليلية اقتصاديا؟..السيادة المشتركة ممكنة !
عن جريدة الأيام

إذا كان أمر استرجاع المغرب لمدينتي سبتة و مليلية المحتلتين أمر لا يدخل ضمن الأولويات الراهنة لمملكة محمد السادس، فإن أمر إنعاش المدينتين اقتصاديا أمر راهني بالنسبة للحكومتين المركزيتين لهاتين المدينتين المتمتعتين بالحكم الذاتي منذ العام 1995 و أيضا للحكومة المركزية لمدريد التي أصبحت ترى أن هاتين المدينتين أصبحتا عالة عليها خاصة في ظل الوضعية الراهنة التي خلفتها جائحة كورونا. مما يعني أن إسبانيا عليها اليوم أن ” تُبْدِع” حلا سحريا ينقذ المدينتين من الافلاس التي تسبب فيه قرار المغرب بغلق المعابر الحدودية للتهريب المعيشي.

من بين الحلول التي تم التفكير فيها بشكل جديد في إسبانيا أن يتم تحويل النشاط الاقتصادي للمدينتين من طابعهما التجاري حاليا المعتمد كليا على المغرب إلى مدينة ملاهي و كازينوهات، و فتح مجموعة من الخطوط البحرية بينهما و بين إسبانيا، بأثمنة رمزية تكاد تكون مجانية لجلب مئات الآلاف من السياح إليهما بشكل سنوي، مما يعني إعادة تنشيطهما اقتصاديا عن طريق السياحة. و لو أن هذا الأمر قد يكلف الحكومتين المركزيتين المتمتعتين بالحكم الذاتي إمكانيات مادية ضخمة لتحويل نشاطهما الاقتصادي.

و من بين الحلول الأخرى التي يمكن أن نقرأهما في الصحف الإسبانية، ما كتبته الأسبوع الماضي جريدة “إسبانيول” الواسعة الانتشار، التي روجت لفكرة تقول أن إسبانيا يمكن أن تقبل بـ “السيادة المشتركة” مع المغرب على المدينتين الواقعتين في أقصى شمال المملكة، لإنقاذهما من الافلاس الاقتصادي التي تسببت فيهما قرار المغرب بغلق جميع المعابر الحدودية.

هذه الجريدة المقربة من اليمين المتطرف في إسبانيا، المعروف أصلا بمعاداتها لكل ما له علاقة بالمغرب، أكدت أن الاختناق على مدينة مليلية على الخصوص يتوقع أن يزداد، بعد إطلاق نشاط ميناء بني نصار بالناظور و كذلك في حالة ما إذا قام المغرب بفرض منع الطائرات المتوجهة إلى مطار مليلية من التحليق فوق أجوائه، مما سيدفع بشكل أوتوماتيكي بالطائرات إلى اختيار النزول في مطار العروي بالناظور بدلا من مطار مليلية، الذي يستحيل توسيعه، إذا علمنا أن مساحة المدينة بأكملها لا يجاوز 12 كيلومتر مربع.

أما بالنسبة لمدينة سبتة، فموتها الإكلينيكي اقتصاديا بدأ منذ افتتاح المغرب لميناء طنجة المتوسط، و مازال يشهد توسيعات ضخمة، و خلق هذا الميناء لوحده 75 ألف منصب عمل بشكل مباشر و غير مباشر علما أن ساكنة مدينة سبتة التي تبلغ مساحتها 20 كيلومتر مربع هو 75 ألف نسمة كذلك.


جريدة “إسبانيول” الاسبانية و هي تعدد الخسائر الاقتصادية لمدينتي سبتة و مليلية عددت في مقابل ذلك الانجازات الضخمة للمغرب بالمحاذاة مع هاتين المدينتين المحتلتين وهو ما ضيق عليهما الخناق اقتصاديا، مما سيجبر إسبانيا على “التواضع” للتفاوض بشأنهما، حيث من المرجح أن يتم التطرق في الاجتماع الثنائي الرفيع المستوى بينهما، المزمع انعقاده مع مطلع السنة المقبلة إلى هذا الموضوع.

هذه الجريدة المقربة من اليمين المتطرف الاسباني، نشرت معلومات مثيرة، لا يتم في الحقيقة تداولها حاليا في المغرب على المستوى الرسمي، و لا يُرَجّح أن تكون دقيقة ما دامت غير منسوبة لمسؤول حكومي هناك أو خرجت من فم وزيرة الخارجية في مدريد أو رئيس الوزراء، كما أننا لم نستطع التأكد من صحتها في المغرب، و هي التي تقول على سبيل المثال أن أزمة مدينتي سبتة و مليلية بين مدريد و الرباط سيتم تجاوزها بـ “سيادة مشتركة” للبلدين على هاتين المدينتين، من خلال ربط الناظور بمليلية عبر شبكة الترامواي، الذي يهدف -على حد قولها- المغرب إلى انجازه في أفق 2025.

“السيادة المشتركة” يمكن أن تتجلى كذلك بحسب الجريدة الاسبانية في أن تشكل مدينة مليلية امتدادا سياحيا لمنتجع “مارتشيكا” الذي ينجزه المغرب حاليا بالناظور و الذي يضم فنادق كبيرة جديدة، حيث يهدف المغرب إلى إضافة 34 ألف سرير جديد كطاقة استيعابية، إضافة إلى بناء ميناء الناظور المتوسطي الذي سيكون شبيها بميناء طنجة المتوسط. كل هذه الأمور ستدفع إسبانيا -بحسب الاسبانيول- إلى الدفع بـ “السيادة المشتركة” بين المغرب و إسبانيا على المدينتين المحتلتين لإنقاذهما من الافلاس، و لو أن هذا الأمر يبدو مستبعدا، غير أن كل شيء ممكن في العلاقات الدولية، فمن كان يعتقد يوما ما أن أمريكا ستعترف بسيادة المغرب على الصحراء، و هو ما لم تفعله فرنسا التي يزعم بعض مسؤوليها أنها “تتبنى” المغرب في مجلس الأمن الدولي و مستعدة لإشهار حق الفيتو من أجله في ملف الصحراء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح