"ما أمنيتك قبيل حلول رمضان؟".. ميكرو شيماء يستقي أجوبة مثيرة


ناظورسيتي: بدر الدين.أ-حمزة.ح

"ما هي أمنياتك قبيل حلول شهر رمضان المبارك؟"، كان محور سؤال طرحته المنشطة شيماء الفاطمي عبر برنامجها "ميكرو شيماء" على عينة من المواطنين بمدينة الناظور، تفاعلوا معه باراء مختلفة ومثيرة.

أجوبة المواطنين بالاضافة إلى طرافتها فقد كانت مثيرة جدا لكونها شكلت مناسبة لتعبر فيها فئة من المجتمع الناظوري عن عدم رضاهم على حالتهم الاجتماعية أو المادية التي يعيشونها في الظرفية الحالية.

معظم الأمنيات التي عبر عنها المحاورون تعبر عن انتظاراتهم المتمثلة في تجاوز الظروف التي تعيشها الناظور على غرار باقي المدن المغربية والعالمية، من قيود حدت من تحركاتهم الطبيعية جراء انتشار وباء كوفيد-19، كما انصبت جل أمنياتهم في رغبتهم الجامحة للعودة لأداء الصلوات بالمساجد خلال شهر رمضان المقبل.


ومن جهة أخرى، أعادت أجوبة هذه العينة من المجتمع الناظوري، إلى السطح، التفكيرالسائد لدى معظم الشباب الناظوري، والمتمثل في الرغبة الكبيرة لتغيير وضعيته الاجتماعية والمادية، بحيث تظل الهجرة نحو الضفة الأخرى بأي شكل من الأشكال، دون التفكير في العواقب التي تكون أحيانا مكلفة.

وللإشارة، أعلنت الحكومة المغربية، يوم أمس الأربعاء، عن الاجراءات المزمع اتخاذها خلال شهر رمضان المبارك، في إطار تدبير مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، القرار الذي يرتقب أن يثير نقاشا واسعا وسط فئات عريضة من المهنيين وأرباب المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم.

وحسب مصدر حكومي، فقد قررت الحكومة حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة السادسة صباحا باستثناء الحالات الخاصة، كما تقرر الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المعلن عنها سابقا.

كما يرتقب أن تصادق الحكومة يومه الخميس، على مرسوم تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 ماي الجاري، ليدخل هذا القانون شهر الـ14 في ظل مطالب تدعو السلطات إلى تخفيف القيود المعتمدة نظرا لإضراره بمصالح الكثير من الفئات وتجميد عدد من الانشطة المهنية.

وسيتم منع التنقل بين المدن دون التوفر على رخصة السفر الاستثنائية طوال شهر رمضان، فضلا عن منع كل أشكال التجمعات والمناسبات والحفلات والجنائز.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح