مؤثر.. أسرة ناظورية لا تقوى على توفير مبلغ بسيط لإنقاذ إبنها الفاقد للبصر تناشد المساعدة


ناظورسيتي: نداء

وجّهت أم من مدينة الناظور نداء مؤثرا إلى محسني المدينة وذوي الأريحية ممّن يجدون في أنفسهم القدرة على مساعدتها في تجاوز محنتها المضاعَفة.

وقالت أم أيمن إنها ما زالت تعيش على وقع الصدمة، بعد ولادة ابنها فاقدا للبصر، مشيرة إلى انها لم تتوجّه بهذا النداء إلا بعدما "وصلاتْ فيها لعضمْ".. بعدما ضاقت بها السبل لإيجاد العلاج لابنها الذي تعذر عليه متابعة الدراسة خلال السنة الجارية بعد تأزم وضعه الصحي.

وتابعت أنها منذ مولد ابنها الذي عانى من مرض فقدان البصر تماما مؤخرا، وهي تكابد معه يوميا، إلى جانب ظروف الحياة القاسية، التي تعيشها مع زوجها من أجل توفير لقمة العيش.

وأضافت هذه الأم التي تعيش ظروفا مزرية بالنظر إلى كون زوجها لا يتوفر على عمل قار، بينما لا تستطيع هي الاشتغال من أجل مشاركة زوجها هموم الحياة، مضيفة إلى أن سومة الكراء الشهرية تثقل كاهل الأسرة كاملة.

للمساعدة أو الاستفسار: 0602021356


ووفق ما وضّحه لها الطبيب، الذي يتابع حالة الابن، اتضح من خلال هذا النداء فإن الابن يحتاج تدخلا طبيا من أجل فك معاناة أبن الستة سنوات، الذي يعاني من مرض يمكن أن يفقده حياته الطبيعية مستقبلا إن لم يتم علاجه في الصغر.

وأشارت الأم في حديثها لناظورسيتي أنها توقفت منذ سنة من متابعة حالة ابنها عند الطبيب الخاص الاختصاصي في أمراض العيون الخاص به، بعدما أكد لها على أنه يحتاج لعملية من المهم ان يخضع لها بإحدى المصحات الخاصة بمدينة الرباط، وتبلغ قيمتها المالية، عشرة ألاف درهم، وهو مبلغ أكدت الأم أنها لا تقوى لا هي ولا زوجها على توفيره.

ومنه، تناشد الأم المحسنين وذوي القلوب الرحيمة النظر إلى طفلها بعين الرحمة خصوصا في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان، من أجل إنقاذه من مرض فقدان البصر مستقبلا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح