"ليل ميد" يصدر ألبومه الأول في فن الرب بالريفية


ناظور سيتي ـ متابعة

أصدر الفنان الناظوري محمد رحال، المعروف فنيا بـ "ليل ميد"، ألبومه الأول الذي يتضمن مجموعة من الأغاني، في الشهرين الأخيريين، ونشره قناته الخاصة على منصة اليوتيوب.

محمد رحال، سليل بني بويافر، ولج عالم فن الراب، خلال سنة 2020، وبالضبط أثناء الحجر الصحي، اختار لألبومه الأول، "Djirath & Swas"، ويتضمن 6 أغاني متنوعة، يعبر من خلالهم على مشاعره احاسيسه وأفكاره.

أغاني الألبوم تدور حول موضوعين، اثنين، أولهما النهار وما له علاقة به من عمل وتضحية و مختلف مشاكل الحياة... إضافة إلى موضوع الليل.

الفنان محمد رحال، من موالدي بني بويافر سنة 2001، يقطن بحي ترقاع بالناظور، يتابع دراسته في السنة الثانية بالمعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة.


ولا زالت إلى الآن موسيقى الراب في المغرب تعرف تميزا عن غيرها من الألوان الموسيقية ولا زال روادها، يعتبرون أنفسهم "صوت الشعب" ولسان حالهم.

بغض النظر عن الانتقادات والتناقضات التي تلحق موسيقى الراب وما يعاب عليها من توظيفها لكلمات (نابية) وحادة في بعض الأحيان من أجل التعبير عن فكرة معينة، الشيء الذي قد لا تقبله بعض الفئات الاجتماعية، علاوة على تجاوزها الخطوط الحمراء والحدود المرسومة لحرية التعبير، التي قد تصل أحيانا إلى حد المس بالمقدسات، ولكن ما يمكن قوله في هذا السياق هو أن هذا النمط الموسيقي منذ ظهوره في الولايات المتحدة الأمريكية وانتشاره عالميا، إلى أن وصل إلى المغرب كانت واقعيته وجرأته الزائدة هي ما يميزه عن باقي الأنماط الأخرى، فما تجده في موسيقى الراب وما تتناوله من مواضيع لا يمكن أن تجده في أي لون موسيقي آخر، خاصة وإنها ارتبطت تاريخيا بفئات اجتماعية محددة ما جعلها موسيقى الشعب وصوت الشعب بإمتياز.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح