لماذا لا يتدخل المغرب بعد تطاول الجيش الجزائري على أراضي فلاحين بفكيك؟


ناظورسيتي - متابعة

أثار خروج عشرات الفلاحين بمدينة فجيج، تفاعل واستغراب المغاربة من موقف السلطات المغربية المحايد أمام مطالبة الجيش الجزائري بإخلاء أراضيهم المزروعة، حيث خرج عدد من ملاك أراضي بالعرجة وأولاد سلمان للاحتجاج

وحسب مصادر إعلامية، اقتحم عناصر من الجيش الجزائري أراضي “العرجة” المملوكة لعائلات مغربية، وقاموا بجمع معلومات حول مستغلي الأراضي، قبل أن تأتي فرقة أخرى تضم جنودا جزائريين يطالبون من ملاك الأراضي بالإخلاء لكونها أراضي جزائرية

وطالب عناصر الجيش الجزائري، الذين كان بينهم مسؤولون ومهندسون وطبوغرافيون، بمغادرة الأراضي قبل 18 مارس ونقل جميع الممتلكات إلى الجانب المغربي، مما أثار غضب الساكنة التي طالبت السلطات العمومية في المغرب بتوضيحات

وأمام تضارب الروايات، قال متتبع للملف أن "العرجة و الملياس هي أراضي فلاحية وسط فج المجاهدين في ضفة واد زوزفانة شرق فجيج، و حسب إحداثيات الحدود على الخريطة حسب معاهدة 1972، فإن العرجة و الملياس تتموقعان في المنطقة التي تخضع لسلطة الجزائر، بيد ان الفلاحين المغاربة من ولاد سليمان دأبوا منذ سنين على الولوج لتلك الأراضي بدون معيقات، لأن عندهم صك الملكية ورثوه عن أجدادهم "


وأضاف ذات المصدر في تدوينته، " الجديد في الامر أن هناك تحيين للحدود البرية من كلا الطرفين، المغرب يعزز حضوره في تويزݣي و الجيش الجزائري يريد القيام بنفس الشيء في العرجة ، بحيث سيمنع ولوج الفلاحين المغاربة و يبني سياج فاصل و نقط مراقبة بين التراب الجزائري و التراب المغربي، و هذا لا يمكن أن يحدث إلا بتشاور و تنسيق بين الطرفين ، لأن حسب ما قيل حتى السلطات المغربية علمت الفلاحين ان الولوج للجانب الجزائري سيمنع يوم 18."

واختتم المدون كلامه، "مكاين لا توغل جزائري لا والو ، المشكل دبا هو أن دوك الفلاحين غادي يضيعو فالأرض ديالهم لي كايدر فيها زراعتهم المعيشية ، لدلك واجب على السلطات المغربية تلقا ليهم حل ،و داك صك الملكية لي عندهم راه بحد ذاتو دليل يتبث حقوقهم التاريخية بل يتبث مغربية الصحراء الشرقية..."


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح