كورونا "يُغلق" أكبر مؤسسة تعليمية فرنسية في المغرب


كورونا "يُغلق" أكبر مؤسسة تعليمية فرنسية في المغرب
ناظورسيتي -متابعة

في خضمّ الارتفاع "الصاروخي" لأعداد المصابين الجدد بفيروس كورونا في المغرب، وخصوصا في بعض الجهات الكبرى، ومنها جهة الرباط -سلا -القنيطرة أكدت إدارة "ليسي ديكارت"، التابعة للبعثة الثقافية الفرنسية في العاصمة المغربية، أنها أغلقت أبوابها بعد تسجيل إصابات بالفيروس فيها. وأفادت إدارة المؤسسة، في بلاغ، إنه بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا فيها تَقرَّرَ تغييرُ نمط التعليم فيها من "التعليم الحضوري" إلى "التعليم عن بُعد" في كل أسلاكها التعليمية.

وصار التلاميذ والطلبة الذين يتابعون دراستهم في "ليسي ديكارت" مطالبين، وفق ذات البلاغ ذاته، بداية من (اليوم) الاثنين 14 شتنبر، أن يبقوا في منازلهم ومتابعة دراستهم عن بُعد مدة 14 يوما. في خضمّ ذلك، لم بورد بلاغ أكبر مؤسسة تعليمية فرنسية في المغرب أية معطيات حول عدد الإصابات فيها ولا عن الأشخاص المصابين، وما إن كان الأمر يتعلق بتلاميذ أم بمدرّسين أم بإداريين.




وكانت جهة الرباط -سلا -القنيطرة ضمن المناطق التي شهدت مؤخرا تفجّر "بؤر" وبائية كبيرة، إذ كشفت الأرقام والإحصاءات التي أعلنتها وزارة الصحة في حصيلتها اليومية الخاصة بفيروس كورونا قبل يومين، ظهور "بؤر" وبائية "مقلقة" في ثلاث جهات بالمغرب، هي جهة الدار البيضاء -سطات والرباط -سلا -القنيطرة وسوس -ماسة، التي سُجّلت فيها وحدها، حتى السادسة من مساء الجمعة الماضي، ما يناهز 1700 إصابة من بين 2430 حالة إصابة جديدة في كامل التراب الوطني.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أول أمس (السبت) أنه تم تسجيل 2430 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، ما رفع إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في المغرب إلى 82 ألفا و197 حالة إصابة مؤكدة منذ تسجيل أولى الحالات في مارس الماضي. وكانت حصة الأسد في هذه الحصيلة غير المسبوقة من نصيب جهة الدار البيضاء -سطات بـ895 إصابة جديدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح