كورونا يصيب موظفي القنصلية الإسبانية بالناظور وتخوفات من تحولها إلى بؤرة


ناظورسيتي: متابعة

علمت "ناظورسيتي"، من مصادر مطلعة، أنه تم تسجيل أربع إصابات مؤكدة بفيروس كورونا المستجد وسط العاملين في مقر القنصلية الإسبانية الموجود في محيط شارع محمد الخامس وسط الناظور، بعد إخضاع المهنيين للتحاليل المخبرية لكشف الفيروس. وفي السياق ذاته، تسارع السلطات الصحية الزمن لمحاصرة المخالطين المشتغلين رفقة المصابين بالوباء في هذه المؤسسة وكذا أفراد أسرهم، خوفا من انتشار الفيروس بينهم.

وقد أثارت هذه الإصابات الأربع مخاوف من أن تتحول هذه الإدارة، التي يقصدها جميع طالبي "الفيزا" إلى بؤرة وبائية تفرّخ العديد من الإصابات. في الوقت الذي الفيروس التاجي، أصيب بالفيروس، خلال الأيام القليلة الماضية، مجموعة من الأطر والعاملين في العديد من المؤسسات، العمومية والخاصة في الناظور، ما أثار قلقا كبيرا من حدة انتشار الوباء على الصعيد المحلي.


ومن بين المؤسسات الحيوية التي أصيب العاملون فيها بالفيروس الكلية متعددة التخصصات في الناظور، التي شهدت، الخميس الماضي، تسجيل حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوف أستاذين جامعيين يشتغلان في المؤسسة المذكورة. ويتعلق الأمر، حسب ما أفادت به مصادر "ناظورسيتي"، بأستاذين كانا قد أشرفا خلال الأيام الماضية على الحراسة في الامتحانات الاستدراكية والعادية الخاصة بالدورتين الخريفية والربيعية.

وقد تم نقل الأستاذين، في حالة صحية مستقرة، إلى قسم الحجر الصحي من أجل إخضاعهما للبروتوكول العلاجي المعتمد من طرف وزارة الصحة. وفي السياق ذاته، شرعت خلية اليقظة الوبائية في جرد مخالطي الأستاذين المصابين، إذ من المرتقب أن يتم إخضاع عدد منهم لتحاليل الكشف الاستباقي عن الفيروس. وتعدّ الكلية متعددة التخصصات في الناظور واحدة من أبرز المؤسسات الحيوية في إقليم الناظور وتستقبل يوميا طلابا من مختلف جماعات الإقليم، إضافة إلى عمالات أخرى في كل من الدريوش والحسيمة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح