كورونا يحرم تلاميذ مغاربة من الالتحاق بمدارسهم في مليلية وسبتة المحتلتين


ناظورسيتي - متابعة

في الوقت الذي التحق التلاميذ المغاربة بفصولهم في المناطق والجهات التي لم تصنّف كـ"بؤر" وبائية والتي قرّرت وزارة التعليم أن تعتمد فيها خيار التعليم عن بُعد، اضطرّ عدد من التلاميذ المغاربة القاطنين بالمناطق المحيطة بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين إلى التغيّب عن مدارسهم هناك في ظل تواصُل إغلاق "الحدود" الوهمية بين الثغرين المحتلين والأراضي المغربية الذي فرضته تداعيات انتشار فيروس كورونا.

ووجد هؤلاء التلاميذ أنفسهم مع انطلاق الموسم الدراسي الحالي في مواجهة مصير "مجهول" في ما يتعلق بتمدرسهم، لا سيما أنّ التعليم في المدينتين المحتلتين يتم حضوريا. وفي ظل هذا الوضع، ناشدت أسَر هؤلاء التلاميذ السلطات المغربية المختصة فتحَ معابر المدينتين المحتلتين بصفة استثنائية لهؤلاء التلاميذ، لتمكينهم من الالتحاق بفصولهم الدراسية.


ويعمد آباء وأولياء أمور التلاميذ في العديد من الأسَر المغربية التي تقطن في مناطق مجاورة لسبتة ومليلية لمحتلتين إلى تسجيل أبنائهم في مدارس تقع في المدينتين، إذ تُعفي الوزارة الوصية على القطاع هناك التلاميذ المغاربة الحاملين لجواز سفر من تقديم أية وثائق أخرى تثبت ورود أسمائهم في سجلات المواطنين القاطنين في المدينتين المحتلتين.

وتجدر الإشارة إلى أن تنظيمات سياسية ونقابات تعليمية إسبانية لا تفوت أية مناسبة للتنديد بوجود تلاميذ مغاربة في مدارس الثغرين المحتلّين، مستندين في ذلك إلى كون أسمائهم غير واردة في السجلّات المدنية للمواطنين المقيمين فيهما وبكون عائلاتهم تقطن بصفة غير قانونية في الأراضي المحسوبة على المدينتين السّليبتين، مطالبة بحرمان التلاميذ المغاربة من متابعة دروسهم في مدارسهما.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح