كندا تقرر منح الإقامة الدائمة لألاف المهاجرين الأجانب


كندا تقرر منح الإقامة الدائمة لألاف المهاجرين الأجانب
ناظورسيتي: متابعة

قام ماركو مينيسيون وزير الهجرة الكندي، يوم أمس الأربعاء 14 أبريل الجاري، بالإعلان عن أن بلاده ستسمح بالإقامة الدائمة لأكثر من تسعين ألف طالب وعامل، كانوا
ضمن الخطوط الأمامية في مواجهة جائحة كورونا المستجد، وقاموا بمساعدة المصابين في العلاج.

وحسب مصادر إعلامية كندية فإن مشروع الإقامة الدائمة انطلق العمل به منذ 9 ماي، خصص بالأساس إلى العاملين في مجال الصحة العامة، وقطاعات أخرى كان لها دور مهم خلال جائحة كورونا، مثل الفلاحين وعمال المتاجر، وسائق وسائل النقل العمومي، بالإضافة إلى ذلك الخرجين الذين نالوا شهادات في السنوات الأربع الماضية.


وفي تصريح خاص قال وزير الهجرة، أن هذا الإجراء سيساعد كندا في أهدافها التي تسعى إلى تحقيقها في إستقبال أزيد من 400 ألف مهاجر هذه السنة، وذلك لتعويض النقص الحاد الذي عرفته الهجرة خلال السنة الماضية بعد أن تم إغلاق الحدود بسبب جائحة كورونا.



وأبرز خلال مؤتمر صحفي أن من إيجابيات كورونا، كانت تسليطها الضوء عن العمل والمساهمات القيمة التي قام بها الوافدون الجدد.

وأبرز أن السياسة الجديدة التي تنهجها كندا ستساعد بشكل كبير هؤلاء لذين لديهم إقامات مؤقتة، في التخطيط بشكل مريه لسمتقبلهم في الدولة، ولعب أدوار رئيسية في الانتعاش الاقتصادي والمساعدة على إعادة البناء بشكل أفضل، بعد اطمئنانهم عن مستقبلهم وإستقرارهم.

وخاطب وزير الهجرة ماركو مينيسيون إلى الأشخاص الذين يستحقون الاقامات بالقول، قد تكون وضعيتكم مؤقتة، لكن مساهمتكم دائمة ونريدكم ان تبقوا معنا.

وجدير بالذكر أن مجموعة من المغاربة هاجروا إلى كندا سواء من أجل إتمام دراستهم أو إلى ولوج سوق الشغل، خصوصا في السنوات الأخيرة حيث قامت كندا بفتح الباب للكفاءات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح