المزيد من الأخبار





كارثة معمل طنجة.. أسرة تفقد أربعا من بناتها والأم تنجو من الموت بأعجوبة


ناظورسيتي -متابعة

تعيش عائلة طنحوية فاجعة مأساوية بكل المقاييس بعدما فقدت أربعا من بناتها في الكارثة التي شهدها أمس الاثنين المعمل الذي أغرقته السيول في مدينة البوغاز.

ومن آخر تطورات هذه الكاثة التي اهتزّت المدينة على وقعها بعد "غرق" المعمل المختصّ في الخياطة والذي خلّف وفاة 28 شخصا حتى الآن اتضح أن 4 ضحيايا ينتمون إلى عائلة واحدة.

وأفادت مصادر محلية بأن من بين الضحايا الـ28 للمعمل "السري"، وفق ما أعلنت السلطات المعنية في آخر حصيلة رسمية، أربع أخوات لقين حتفهنّ جميعا هناك.

وتابعت المصادر ذاتها أن هذه العائلة المنكوبة فقدت البنات الأربع، اللواتي كن يشتغلن داخل المعمل المنكوب.

وتتراوح أعمار الأخوات الأربع، بحسب المصادر ذاتها، بين بين 25 و35 سنة، لقين حتفهنّ جميعا غرقا، إذ كنّ داخل داخل قبو المعمل، الذي ارتفع فيه منسوب المياه فيه إلى ما يزيد عن 3 أمتار.


وكادت هذه العائلة المفجوعة تفقد حتى الأمّ، التي كانت الناجية الوحيدة من أفراد الأسرة الخمس اللواتي كنّ يشتغلن جميعا في المعمل ذاته.

وقد تمكّنت أم الضحايا الأربع من النجاة لأنها كانت في غرفة فوق المرآب حين "غرق" المعمل بفعل التسرّب القوي لسيول المطار إليه، ما ساعدها في الهروب لحظات قليلة قبل حدوث الكارثة التي هزّت المدينة وخلّفت صدمة قوية في مجموع التراب الوطني.

ويشار إلى أن أن السلطات المحلية أعلنت في آخر حصيلة حول عدد الضحايا أن عددهم ارتفع إلى 28 إضافة إلى 17 مصابا ومصابة، بعدما أعلن في وقت سابق أن عدد الصحايا 24.

كما تواصل فرق الإنقاذ بحثها عن ضحايا آخرين محتملين في هذه الفاجعة المأساوية التي هزّت مدينة البوغاز أمس وخلّفت صجمة قوية في عموم التراب الوطني وردود أفعال قوية ذهبت إلى حد المطالبة باستقالة الحكومة.

وحتى الآن لم يتم بعد تحديد العدد النهائي لضحايا المعمل "السري"، إذ “تنتظر السلطات افراغ القبو من الماء وانقاذ آخر ضحية بداخله أو انتشال آخر جثة، ومن ثم تحديد العدد النهائي"، وفق ما جاء في بلاغ لسلطات المدينة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح