قضية مقتل الطفلة نعيمة.. التحقيقات تكشف تورّط منتخبين ورجال أعمال في الجريمة


ناظورسيتي -متابعة

في آخر تطورات قضية مقتل "طفلة زاكورة"، أفادت تصريحات متهمين في الملف بأن منتخبين وشخصيات معروفة في زاكورة ضمن عناصر شبكات لاستخراج الكنوز متورّطون في مقتل الطفلة "نعيمة"، التي كانت جريمة مقتلها في ظروف غامضة قد هزّت المنطقة مؤخرا وأثارت جدلا واسعا في المغرب، بعد تسجيل ارتفاع مخيف في عدد الجرائم المرتبطة بالأطفال والقاصرين.

وأفادت آخر المعطيات المتوفّرة حول هذه القضية، وفق ما أوردت يومية "المساء"، بأن فُقهاء ومنتخبين ورجالَ أعمال يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق بتمويل التنقيب عن الكنوز و أعمال الشعوذة، التي كانت وراء "اختفاء" هذه الطفلة "الزوهرية"، قبل أن يتم اكتشاف بقايا جثمانها بعد ما يناهز شهرا من اختفائها في ظروف وُصفت بالغامضة.


وقد دخلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على خط القضية والتحقيقات التي باشرتها عناصر الدرك الملكي، بتعليمات من وكيل الملك باستئنافية ورززات، وفق اليومية ذاتها، إذ تم تكليف الفرقة الوطنية نظرا إلى اختصاصاتها الواسعة ونفوذها الترابي الذي لا يعيق تنقلاتها من أجل التحقيق القضائي في قضايا مثل هذه. وأشار المصدر ذاته إلى أن وكيل الملك تابع إمام المسجد الذي كان قد تم إيقافه في حالة سراح.

يشار إلى أن قضية مقتل "الطفلة نعيمة" أثارت جدلا واسعا في المغرب، خصوصا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين ارتفعت بينهم أصوات كثيرة تطالب بإنزال أقصى العقوبات بمقترفي مثل هذه الجرائم، ولو اقتضى الحال الحكم عليهم بعقوبة الإعدام، حتى يكونوا عبرة لكل من سوّلت لهم أنفسهم التفكير في ارتكاب جرائمهم ضد الأطفال والقاصرين؛ وهي الجرائم التي سُجّلت العديد منها مؤخرا في مختلف جهات المغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح