قضية قنصل طنجة.. مصادر دبلوماسية فرنسية تشكك في واقعة "الانتحار"


ناظورسيتي -مراسلة

في الوقت الذي صرّحت عدة مصادر، منها مسؤول في جماعة طنجة، بأن القنصل الفرنسي دينيس فرنسوا (55 سنة) قد "انتحر"، شكّكت مصادر دبلوماسية فرنسية في رواية الانتحار.

وأفادت مصادر، وفق ما تداولته وسائل إعلام متفرّقة، بأنه تم فتح تحقيق لاستجلاء ملابسات الوفاة، مؤكدة أن الحكم على ذلك الآن من السابق لأوانه.

وعُثر، أمس الخميس، على القنصل العام الفرنسي في طنجة ميتا داخل مقرّ إقامته في القنصلية الكائنة في شارع الحرية بالمدينة ذاتها.

وأوردت مصادر إعلام محلية "تفاصيل” حول الواقعة، مبرزة أن القنصل الفرنسي "وُجد ساقطا في سلالم مقر إقامته في القنصلية والحبل في يديه، وليس مشنوقا كما نشر في وسائل الإعلام.

وأورد "طنجة مباشر" أن القنصل لم يتّصل بسائقه الخاص منذ الثلاثاء الماضي، وتابع أن هذا "يرجح فرضية وفاته قبل العثور عليه بساعات طويلة".


وأضاف المصدر ذاته أن موظفا تابعا للقنصلية اتصل مرارا بالقنصل الفرنسي عبر هاتف إقامته لكنه لم يكن يرد.

وأمام ذلك فتحت نائبة القنصل مقر إقامته لتتفاجأ به ساقطا على الأرض وقد فارق الحياة.

وفي السياق ذاته، أوردت وسائل إعلام أن القنصل العامّ الفرنسي سبق له أن طالب بإعفائه من مهامه بعد تعيينه في هذا المنصب الدبلوماسي في شتنبر الماضي.

أما السفارة الفرنسية فقد غرّدت في "تويتر": “ببالغ الأسى، تعلمكم سفارة فرنسا في الرباط بوفاة دونيس فرانسوا، القنصل العام الفرنسي في طنجة، يوم الخميس 19 نونبر".

ولم تتجاوز السفارة نقل تعزية العاملين في مقرّها إلى عائلة القنصل المتوفى وأصدقائه ولم تذكر أية تفاصيل أخرى عن هذه الوفاة ولا ظروفها وحيثياتها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح