فيروس كورونا يتسلل إلى بيت بنكيران.. وهكذا علقت ابنته


ناظورسيتي -متابعة

أفادت ابنة عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، بأن عددا من أفراد عائلتها أصيبوا بفيروس كورونا المستجدّ، مؤكدة أنهم يتماثلون للشفاء وأن حالتهم الصحية "مطمئنة" حاليا، بعد فترة قضوها في الحجر الصحي، امتثلوا خلالها لمقتضيات البروتوكول الصحي المعتمَد من قبَل الجهات المختصة إلى أن تحسنت أحوالهم وتماثلوا للشفاء من الفيروس التاجي المستجدّ، الذي خيمت أجواؤه على البيت طوال الفترة السابقة.

وكشفت سمية بنكيران تفاصيل حوول إصابة أفراد من عائلتها بالفيروس التاجي من خلال تدوينة نشرتها في حسابها الشخصي في فايسبوك قالت فيها “جوابا عن العديد من الاتصالات والأسئلة التي تردني بشكل مستمر، أؤكد لكلّ الأخوة الكرام أنه بالفعل تمت إصابتنا، قبل أكثر من أسبوع، بفيروس كورونا، الذي تسلل إلى بيتنا ومسّ العديد من أفراده.. وأطمئنكم أننا، بفضل الله، في طور الثماثل للشفاء".


وتابعت ابنة بنكيران، الرئيس السابق "المثير للجدل" للحكومة، والذي تم "إبعاده" ليخلفه سعد الدين العثماني في هذا المنصب وكذا في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية: "أشكر كل من تواصل معي، بالهاتف أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأعتذر لمن لم أتمكن من إجابته.. دمتم بصحة وعافية ورفع الله عنا الوباء والبلاء وحفظ هذا البلد وأهله من كل سوء".

يشار إلى أن فيروس كورونا أصاب العديد من الأسماء الوازنة والقيادية في الحزب الحاكم، منهم على الخصوص عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، وزوجته وابنتهما وكذا "القيادية" في الحزب آمنة ماء العينين. كما أصيبت بالفيروس أمينة العمراني الإدريسي، النائبة عن الحزب في البرلمان. وكان الموقع الرسمي للحزب قد أكد إصابة عبد الله هناوي، رئيس محافظة الرشيدية، بكورونا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح