NadorCity.Com
 


فقراء المغاربة يحاربون البرد بالحلزون و"البيصارة"


فقراء المغاربة يحاربون البرد بالحلزون و"البيصارة"
العربية

يُقْبِل ملايين المغاربة على تناول مشروبات ووجبات شعبية طمعا في أن تقيَهم من آثار البرد القارس الذي يعم منذ أسابيع قليلة العديد من مناطق البلاد، وعلى رأس هذه المشروبات والأكلات التي يتهافت عليها الناس مشروب "الببوش" أو الحلزون، وأكلة "البيصارة" الشهيرة.

ويسعى الكثيرون من فقراء المغرب إلى تناول صحون "الببوش" و"البيصارة" كوجبات رئيسية أو مُكملة من أجل طرد "البرد" من أجسامهم، لتوفرها على مقومات غذائية هامة تمنح طاقة ودفئا كبيرين في الأيام والليالي الباردة، غير أن للأغنياء أيضا "نصيب" من تهافتهم على الحلزون والبيصارة.

حلزون بالأعشاب

وتمتلئ شوارع العديد من المدن المغربية، في فصل الشتاء وخاصة في الأحياء الشعبية، بالعربات المجرورة التي يقدّم عليها الباعة أطباق مشروب الحلزون للزبائن الذين يقفون أحيانا ينتظرون أدوارهم لأكل "الببوش" وشرب المرق الذي يُطهى فيه، والذي يكون مُحضرا ببهارات وأعشاب خاصة.

وبالنسبة لمحمد بلعيد، بائع لأكلة الحلزون في أحد شوارع الرباط، فإن أغلب زبنائه هم الطبقة الفقيرة والشعبية الذين يقصدونه ليس فقط لأكل لحم "الببوش" أو "غلالة" أو "باينو" كما تسمى في بعض مناطق البلاد، بل أيضا لتذوق المرق اللذيذ الساخن.

وقال البائع إنه يُعد أكلة الحلزون بنفسه بمساعدة زوجته في البيت، حيث يُحضر كمية كبيرة من هذا الحيوان الزاحف، ويقوم بعملية تسمى "تصويم" الحلزون من خلال تغطيته في إناء كبير ومنحه مادة النخالة، ليتم بعد ذلك طهيه في قدر من الماء الساخن مع عدد من الأعشاب الصحية التي تحفل بها سوق العطارة بالمغرب.

ويعتبر المغرب أول مُصدر لحيوان الحلزون في العالم، وخاصة إلى أسبانيا والبرتغال، وتعد القرى والبوادي مخزونا هائلا للحلزون حيث يقوم شباب ونساء هذه المناطق بجمع أطنان "الببوش" لبيعها إلى أفراد وشركات تعمل على تصديره إلى الخارج.

قيمة غذائية

واعتبر الدكتور محمد الفايد، أخصائي التغذية، أنه إذا كان الكثير من المغاربة يقبلون على أكلة الحلزون لأنها تُشعرهم بالدفء وتساعدهم على تحمل برودة الطقس، ومقاومة الأمراض التي تنشأ عن ذلك من قبيل الزكام والسعال، فإن هؤلاء لا يعرفون في الواقع القيمة الغذائية المذهلة لهذا الحيوان الصغير.

وتابع الفايد أن المغرب يتوفر على مخزون هائل من الحلزون، لكنه للأسف لا يستفيد منه في ما يخص قيمته الغذائية، باعتبارأن لحمه مفيد لمرضى الكولسترول والسكري، حيث يمكنهم تناوله دون خوف من تداعيات، فهو يتوفر على بروتينات خفيفة وأملاح دقيقة تجعله من المنتجات الطبية ذات المقومات الغذائية الرفيعة.

ملكة الوجبات الشعبية

وبالنسبة لأكلة البيصارة فهي الأكثر انتشارا وشهرة عند فئات كثيرة من الفقراء والطبقات الشعبية بالمغرب، لما لها من فوائد جسدية وصحية خاصة في أجواء البرد القارس، علاوة على رُخص ثمن مكوناتها.

والبيصارة أكلة يتم إعدادها من الفول المجفف المجروش والمطهي مع بعض التوابل ذات النكهة المميزة، وخاصة زيت الزيتون، وذلك بعد أن يتم إزالة قشر الفول، وطحن المكونات لتصير عبارة عن عصيدة شبه سائلة، تؤكل في الفطور صباحا، أو في الوجبات الغذائية وسط النهار أو في الليل أيضا.

وتقي البيصارة الجسم من العديد من الأمراض، من قبيل داء سرطان الفم، حتى أن سكان شمال المغرب هم الأقل إصابة بهذا المرض الخبيث بفضل إقبالهم عليها أكثر من غيرهم، وفق إفادات مختصين في العلوم الغذائية.

ويزيد من توهج البيصارة وحب الفقراء لها سعرها الرخيص، حيث إن صحنا كبيرا منها يمكن أن يكفي أسرة متعددة الأفراد، دون أن يتجاوز ثمن الأكلة ومستلزماتها وموادها 10 دراهم فقط.













المزيد من الأخبار

الناظور

الناظور.. إصابة شرطي إسباني يشتغل بالقنصلية بفيروس كورونا

القيادة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل تعقد اجتماعا بالناظور لتذويب الاختلافات والإعداد للمؤتمر

في مشهد مؤثر.. رجال السلطة بالناظور ينعون زميلهم خليفة قائد بالعروي الذي توفي بكورونا

الشرطة الفرنسية تعتقل ناظوريين متورطين في تبييض أموال الهروين

عودة شركة "ريان إير" إلى ربط سبع دول بمطارات المغرب

عائلات معروفة بالناظور مصابة بكورونا ومخاوف من تحول لوبي دي فيغا إلى بؤرة

شاهدوا.. سلطات الناظور تشدد المراقبة على الوافدين للإقليم بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا