فعاليات ناظورية ترد على الإعلام الجزائري: مكانة ملك المغرب أفقدتكم صوابكم


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير- محمد العبوسي

خلف تطاول قناة “الشروق” الجزائرية، في برنامجها “ويكند ستوري”، على شخص الملك محمد السادس عبر تجسيده في دمية كرتونية، بمشاركة سليمان سعداوي، النائب عن حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر، ردود فعل غاضبة على المستوى الوطني وحتى الدولي.

الفعاليات الناظورية بكافة أطيافها، ردا على الماكينة الإعلامية لقناة الصرف الصحي الجزائرية، بحيث أجمعت على أن التطاول على شخص ملك البلاد "محمد السادس" ينم عن حقد دفين وفقدان للصواب، بحكم المكانة "الخاصة" التي يتمتع بها أمير المؤمنين على المستوى الدولي بين كبار قادة الدول العظمى، بفضل حنكته وحكمته وتبصره في قيادة بلاده لمجاراة الدول الكبرى منذ توليه الحكم، مشيرين إلى أن "الزلقة" الإعلامية الجزائرية أتاحت فرصة للمغاربة بجميع بقاع العالم، للتجديد التعبير عن حبهم لعاهل البلاد، أمير المؤمنين الملك محمد السادس.


وأشار المتحدثون من خلال منبر ناظورسيتي، عن تجديد تأكيدهم على أمور سلبية تقبع فيها دولة الجزائر بسبب أنظمتهم المتعاقبة التي حكمت البلاد وأوقعتها في إفلاس لن تنقذ منه بتكنين العداء للدولة المغربية ولا ملكها ولا شعبها، وهي الجارة التي قدمت الشيء الكبير من قبل استقلالهم من الاستعمار.

كما جدد المتحدثون التذكير بأن مقدسات بلادنا "خط أحمر"، مذكرين المؤسسات الجزائرية، بأن الاحترام من طرفهم واجب وليس اختيار، من أجل المضي في سلام، مسترسلين بالإشارة إلى أن المغرب ما فتئ يقدم ويصرف الخير في البلاد الشقيقة، مبرزين أن الشعب الجزائري بدوره أعرب عن تدمره من الخرجة المسعورة للمسؤول الحزبي الذي نزل ضيفا على قناة الصرف الصحي الجزائرية.

ويأتي هذا التطاول على الملك محمد السادس في سياق حملة ممنهجة يقودها الإعلام الرسمي الجزائري، منذ نجاح المغرب في تحرير معبر الكركرات الحدودي وطرد ميليشيات جبهة البوليساريو. وزادت حدة الحملة العدائية بعد اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وتجاهل إدارة بايدن لدعوات التراجع عن المرسوم الرئاسي الذي أصدره سلفه دونالد ترامب.

شاهدوا الفيديو..



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح