فضيحة.. المعلومات الشخصية لمرضى "كوفيد19" بالناظور توزع على تطبيقات التراسل الفوري


ناظورسيتي: م ا

في فضيحة تقتضي تدخلا صارما من لدن السلطة القضائية المختصة، تفجرت قضية جديدة داخل مندوبية وزارة الصحة بالناظور، بعد تسريب لائحة تضم العشرات من أسماء المصابين بفيروس كورونا المستجد تضم معلوماتهم الشخصية وأماكن إقامتهم والإدارات التي ينتمون إليها بالنسبة للموظفين.

وتفاجأ مرضى وجدوا أنفسهم في الحجر الصحي إثر إصابتهم بكوفيد19، بتداول أسمائهم عبر تطبيقات التواصل الفوري، الأمر الذي أثار غضب الكثير منهم داعين الجهات المختصة إلى فتح تحقيق جدي لمحاسبة من سولت له نفسه خرق سرية المهنة والكشف عن المعطيات الشخصية للعشرات من المواطنين دون موافقتهم.

وبدأت هذه الفضيحة التي حاولت مندوبية وزارة الصحة بالناظور التستر عنها وعملت كل ما بوسعها لإيقافها، حينما شرع مواطنون في تبادل 3 لائحات تضم أزيد من 100 اسم لأشخاص أثبتت التحاليل المخبرية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، في وقت قالت فيه مصادر لـ"ناظورسيتي"، إن هذه القائمة سربت بشكل متعمد من طرف موظفين يلزمهم القانون بحماية المعطيات الشخصية للآخرين.


ومن الأمور التي أثارت غضب المعنيين ممن علموا بالواقعة، هو احتواء اللائحة على اسماء نساء وأطفال، وأرقام هواتفهم المحمولة و عناوين سكناهم، إضافة إلى صفات ومهن مرضى ينتمون لقطاعات مهنية مختلفة ويشتغلون في وظائف حساسة من بينها الأمن والداخلية.

وتضم اللائحة أيضا، أسماء عائلات معروفة أصيب بعض أفرادها بفيروس كورونا المستجد، من بينهم أبناء وزوج برلمانية بالناظور، بالإضافة إلى أفراد من عائلة رئيس مؤسسة منتخبة وابنة موظف بجماعة سلوان، ومرضى آخرون ينحدرون من جماعات عدة بإقليم الناظور من بينهم من يعملون في وكالات بنكية ومؤسسات تعليمية.

وتعتبر هذه الفضيحة، الثانية من نوعها بالمغرب منذ شروع المملكة في تطبيق إجراءاتها الاحترازية لمكافحة كورونا، وذلك بعدما سبق لجهات مجهولة أن سربت لائحة ركاب إحدى الطائرات القادمة من بلد أجنبي والتي تبين إصابة مسافر على متنها بفيروس كورونا، الأمر الذي جعل النيابة العامة تعطي تعليماتها من أجل فتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة المتورطين كل حسب المنسوب إليه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح