فرنسا تصل إلى المرحلة ما قبل الأخيرة من تدابير رفع الحجر الصحي


ناظور سيتي ـ متابعة

ستبدأ اليوم الأربعاء مرحلة جديدة، من تدابير الحجر الصحي، وسيكون معها بوسع الفرنسيين تذوق بعض متع الحياة من جديد، وذلك بعد أشهر طويلة من الحرمان الذي كانت له تداعيات اقتصادية، اجتماعية ونفسية.

وقد أدت استراتيجية فرض القيود وتخفيفها من حين لآخر، المعتمدة من قبل السلطات الفرنسية في حربها ضد وباء "كوفيد-19" إلى إغراق الاقتصاد، تحطيم معنويات الفرنسيين، لاسيما الشباب، وقطع العلاقات الاجتماعية التي تشكل أساس الحياة الطبيعية.

وحسب دراسة لهيئة الصحة العمومية بفرنسا، مع الأرقام الأخيرة التي تعود إلى شهر فبراير الماضي، يعيش 22,7 في المائة من الفرنسيين حالة من الاكتئاب، بينما يطال القلق 22 بالمائة من الساكنة، ويعاني فرنسيان من بين كل ثلاثة من اضطرابات النوم.

ومع تراجع حدة الوباء شيئا فشيئا وتقدم حملة التلقيح، قررت السلطات تخفيف القيود، بما يمكن السكان من استعادة عاداتهم الاجتماعية، الثقافية والاقتصادية التي يكاد يكون الكثير منهم قد نسوها.


بهذا، تكون فرنسا قد اجتازت اليوم الأربعاء المرحلة ما قبل الأخيرة من استراتيجية رفع تدابير الحجر الصحي، عبر تخفيف المزيد من القيود المفروضة من أجل كبح جماح تفشي الفيروس.

وابتداء من اليوم 9 يونيو، سيستعيد الفرنسيون المزيد من الحريات بعد انتقال حظر التجول إلى الساعة الحادية عشرة ليلا عوض الساعة التاسعة، حيث سيكون بوسعهم من جديد الالتقاء داخل المطاعم والمقاهي.

ومع هذه الجرعة الجديدة من الأكسجين، أضحى من الممكن، أيضا، استقبال ما يصل إلى 5000 شخص داخل الأماكن الثقافية، والمؤسسات الرياضية، والصالونات أو حتى المعارض، بواسطة جواز صحي.
وسيكون ممكنا افتتاح القاعات الرياضية من جديد وسيتسع نطاق ممارسة الرياضة ليشمل رياضات الاتصال في الهواء الطلق والرياضات الفردية في الداخل.

ويفسر الانتقال إلى هذا المستوى الجديد من استراتيجية رفع تدابير الحجر الصحي، على الخصوص، من خلال التحسن الملحوظ في المؤشرات الوبائية، التي حفزتها منذ عدة أسابيع الأرقام الجديدة للعدوى، ودخول المستشفيات ووحدات العناية المركزة التي تسجل انخفاضا مضطردا على غرار عدد حالات الوفاة.

وأمرت السلطة التنفيذية بفتح حدود البلاد في وجه السياح الأجانب، لاسيما أولئك الذين يتوفرون على جواز صحي، في أفق إعادة إنعاش قطاع محوري بالنسبة للاقتصاد الفرنسي، ولكن يظل من بين أكثر القطاعات تأثرا جراء الأزمة الاقتصادية المترتبة عن الوباء، على الرغم من المساعدات الضخمة المقدمة من طرف الدولة. كما يملي هذا الانفتاح، أيضا، المنافسة الشرسة من قبل بعض الوجهات المجاورة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح