فاجعة حقوقية: قوات اسبانية تقتل لاجئا حاول دخول مليلية و تعتقل آخرين


ناظورسيتي: متابعة

بلغ إلى علم حقوقيين بأن لاجــئا يمنيا، لقي حتفه حين كان يحاول بلوغ المدينة المحتلة المتاخمة للناظور بحرا، حيث أردته قوات للحرس المدني قتيلا بعد بإغراقه.

هذا و أصدرت المنظمة المغربية لحقوق الانسان بيانا جاء فيه "تلقت بأسى عميق نبأ عملية إغراق اليمني الفقيد معتصم كريم، المسجل لدى مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب، من طرف الحرس الإسباني في المحيط البحري لمليلية المحتلة يوم السبت الماضي.

حيث تم اعتقال ثلاثة أشخاص، مغربي ويمنيين، كانوا يحاولون التسلل إلى هذا الثغر، إلا أنهم تعرضوا للضرب والركل والرفس ثم الإلقاء في البحر حيث لم يستطع الفقيد السباحة نتيجة لذلك، حسب إفادة رفيقه الناجي الذي استقت منه المنظمة وقائع الحادثة والذي لا يزال يحمل آثار هذا الاعتداء.


و قد شددت الجهة الحقوقية في المغرب، على أن ما حدث يعتبر انتهاكا سافرا لمبادئ حقوق الإنسان سيم الحق في الحياة، مطالبة بفتح تحقيق اسباني نزيه في الحادثة يتمخض عنه عقاب للجناة، و تعويض لذوي القتيل.

و في ذات البلاغ الذي توصلت ناظورسيتي بنسخة منه، تطالب المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، هيئة الأمم المتحدة و أجهزة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بضبط و تسجيل ساكنة مخيمات تندوف ذات الوضع المزري، و الحقوق المهضومة علناً، مع تمكينها مع توفير الحماية لها من أي انتهاكات، مع فتح تحقيق دولي حول جرائم ضد الإنسانية تعانيها ساكنة المخيمات من المدنيين.

و تعتبر هذه المرة الثانية التي تقتنص فيه، قوات اسبانية مهاجرين على سواحلها، فمع موجة تدفق المهاجرين إلى جيب سبتة المحتلة، سبق و أن لقي شخصان مصرعهما في ماي 2021 أثناء محاولتهما الوصول من المغرب .

إذ شهدت المنطقة وصول حوالي 8 آلاف مهاجر في غضون أيام قليلة، ما تسبب في أزمة دبلوماسية بين اسبانيا و المغرب بلغ مداها الاتحاد الأوربي كطرف.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح