غواصة روسية شمال المغرب للتجسس على المناورات البحرية الأمريكية المغربية


ناظورسيتي

أفادت عدة تقارير إعلامية أن القوات المغربية والأمريكية المتمركزة في السواحل الغربية للمملكة المغربية، رصدت غواصة حربية شهيرة تابعة للجيش الروسي، متمركزة غرب مضيق جبل طارق، حيث ظلت هناك لفترة غير معتادة.

ونشرت جريدة “برتغال ريسيدينت” الصادرة باللغة الإنكليزية وكذلك “كوريو دي لمنهانا” بالبرتغالية نهاية الأسبوع الماضي خبر مرور الغواصة الروسية الشهيرة “الثقب الأسود” بالقرب من الشواطئ البرتغالية في طريقها إلى البحر الأبيض المتوسط.

وراقبت كل من البحرية البرتغالية الغواصة الروسية كما راقبتها من قبل البحرية الإسبانية والفرنسية والبريطانية والألمانية و مجموعة من الدول الأوروبية الأخرى التي مرت بالقرب من شواطئها.
ويتعلق الأمر بطريق بحري اعتادت السفن الحربية الروسية الإبحار عبره من بحر الشمال نحو مضيق جبل طارق ومن ثم الخليج العربي.، وقد رفعت البحرية الروسية من إيقاع سفنها وغواصاتها، ومنها ما حدث خلال شهر يناير الماضي عندما أجرت غواصة مناورات على بعد كيلومترات معدودة من الساحل الفرنسي في بحر الماش، بالقرب من منطقة “با دو كالي”.


وحسب المصادر نفسها أن غواصة تسمى "الثقب الأسود"، كانت قادمة، عبر البحر الأبيض المتوسط، من بحر الشمال في اتجاه الخليج العربي، إلا أنها تلقت تعليمات بالتوقف شمال غرب المملكة المغربية، من أجل التجسس على المناورات الحربية المشتركة التي تجريها البحريتان المغربية والأمريكية باستخدام الأسلحة الحية.

ورجحت ذات المصادر أن يكون دور الغواصة الروسية متمثلا في اعتراض الاتصالات التي تجرى خلال المناورات الحربية، بالإضافة إلى بعث رسالة قد تكون استفزازية إلى الغريم الأمريكي، خاصة وأن تلك الغواصة تعد من فخر الصناعة الحربية البحرية الروسية.

وقد انطلقت ا مناورات بحرية امريكية مغربية والتي تشارك بها القوات البحرية الامريكية مع نظيرتها المغربية في اطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في المياه الإقليمية الجنوبية بين طرفاية وطانطان.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح