عون سلطة "يقتل" ستينيا دهسا بسيارته في الحسيمة


ناظورسيتي -متابعة

دهست سيارة خفيفة أمس اليوم الخميس، في مدخل جماعة إمزورن في منطقة “إمجوضن” التابعة للجماعة الترابية أيت يوسف وعلي، شخصا ستينيا وأردته قتيلا.

وقالت مصادر محلية إن السيارة التي كان يقودها عون سلطة في الحسيمة "دهست" الشتيني، الذي لقي مصرعه متأثرا بإصاباته "الخطيرة" في رأسه وفي مناطق متفرّقة من جسمه بعد "دهسه".

وتابعت المصادر ذاتها أن الضحية أصيب، وفق أفاد به شهود عيان، إصابات "خطيرة" في أنحاء متفرّقة من جسده، خصوصا الرأس.

ونُقل الستيني المصاب، بحسب المصادر نفسها، فورا، وهو في حالة "حرجة"، إلى قسم المستعجلات في مستشفى الحسيمة.

لكنّ المعني بالأمر المصاب فارق الحياة بعد وصوله إلى المستشفى. وموازاة مع ذلك، اقتادت عناصر الدّرك سائق السّيارة التي تسبّبت في الحادث المميت من أجل التحقيق معه في الواقعة.


وقد وُضع سائق السيارة التي "دهست" المسنّ، والذي يشتغل، وفق ما أوردت المصادر ذاتها، عون سلطة في قيادة النكور بالحسيمة، رهن تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة لاستكمال معه الإجراءات القانونية بشأن الحادث المميت.

ويشار إلى أن ساكنة “إمجوضن” ناشدت السلطات المختصّة، مرات عديدة، إحداث مدار في المكان الذي شهد الحادث المميت، حتى يُضطرّ السائقون إلى تخفيف السّرعة، ويتمكن المشاة من المرور عبر الطريق "الخطير" في أمان.

وقد تفاعل نشطاء مواقع التواصل بقوة مع الحادث المميت، في سياق التذكير بمطالباتهم في العديد من المناسبات السابقة السلطات المعنية بالاهتمام بهذا المقطع الطريق الخطير في مدخل جماعة إمزورن.

وفي هذا السياق، علق أحد شباب المنطقة التي شهدت الحادثة قائلا “عاجل.. إلى السيد ر ئيس جماعة أيت يوسف وعلي، بعد عدة شكايات وملتمسات سابقة تقدّمنا بها لجميع المصالح المختصة، وبالخصوص إلى السيد رئيس الجماعة أيت يوسف وعلي، من أجل إحداث مدار بمدخل دوار إمجوضن، الذي طالبت به الساكنة؛ لكن مع الأسف لم ينجز هذا المشروع بعد؛ رغم عدة سنوات”.

وتابع هذا الناشط الفيسبوكي “ها نحن نشهد اليوم حادثة سير مروعة في هذا المكان بالتحديد؛ حيث راح ضحية هذه الفاجعة أحد أبناء المنطقة.. لذا نجدد، وللمرة الألف، هذا المطلب القديم/ الجديد من أجل الإسراع في إحداث هذا المدار، لعلنا نجد هذه المرة آذانا مصغية بعد هذه الفاجعة المؤلمة”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح