NadorCity.Com
 






عندما يصبح سياسيو الناظور حْلايْقية


عندما يصبح سياسيو الناظور حْلايْقية
بقلم : محمد الطالبي

السياسة بالناظور، كلامٌ يَنْدَى له الجبين، فقد أصبحت شبيهة بمسرح شعبي يرتبط بالمبادرة والتلقائية، حيث يقوم أشخاص متمرسون على فن الحَكْي بالإيماء والسخرية والتَّحامُق والإدعاء والإضحاك.. هذا هو حال بعض السياسيين بالمدينة، يستغلون قربهم من المواطنين، من أجل ممارسة مواهبهم وطاقاتهم الفنية والاستعراضية مباشرة في فضاء عمومي.

وإذا عدنا إلى فن المسرح الشعبي أوما يطلق عليه بالعامية "الحْلْقَة"، فإن قوة الحلايْقي تكمن في قربه من الجمهور ورسم أحلام وهمية تجعل من ذلك الجمهور منوماً مغناطيسياً، وإلى حد بعيد يمكن أن نطلق هذا التعريف على السياسة بالناظور، وككاتب لهذا المقال أخجل حتى أن أقول أن مدينة الناظور لها سياسيين كباقي المدن الأخرى.

مستوى رديء جدا، وجهل تام بالأمور السياسية، هذا هو حال بعضهم، ولا يسألون عنا إلا في مواسم الانتخابات، وإذا إنتبهنا جيدا، نجد أن من يطلقون على أنفسهم "سياسيين" يقتبسون فقط فلسفلة "نيكولاي ماكيافيلي"، الذي يرى أن الحفاظ على السلطة يجب أن تتم بشتى الوسائل الممكنة، سواء كانت مشروعة أو غير مشروعة، وقد يصل الأمر أحيانا إلى المكر والخداع، لأن من يمارس الخداع حسب نظره، سيجد دائما بين الناس من يقبل أن ينخدع بسهولة، وبخلاصة، الغاية تبرر الوسيلة.

ما جعلني أكتب هذه المقالة، هو المستوى الضعيف لبعض المنتخبين الذين شاهدتهم في اللقاء الذي جمعهم بوزير النقل والتجهيز واللوجستيك، عبد العزيز الرباح، حيث برهن أسلوبهم في الكلام عن فقرهم في ممارسة الحوار السياسي، وعوض طرح أسئلة معقولة من أجل إيجاد حلول ناجعة لبعض المشاكل التي لازلنا نعاني منها والمتعلقة بذات القطاع، إقتصر هؤلاء فقط على التهريج وإستعمال أساليب وعبارات عامية لا علاقة لها بتاتا بمجال السياسة، ناهيك عن المدح المفرط للسيد الوزير.

فالسياسة لم تعد تلك الطريقة التي يتم بها تنظيم حياة الأفراد داخل مجتمع ما اعتمادا على مؤسسات مختلفة يتشكل منها جهاز الدولة. بل أصبحت مجرد أقاويل، ويرى فيها أحزابنا أن النقد"، و"العراك"، و"البهلوان"، وكل أنواع "الكلام البارد والساخن"، هو ما يطلبه الناس..

أحزابنا طغت عليها الأنانية، رغم وجود أشخاص طيبين وأكفاء، ففيها أيضا كثير من غير هؤلاء، وكما قال "أحمد إفزارن"، أحزابنا حولت الوطنية إلى شعار، والدين إلى طقوس، والعلاقات الإنسانية إلى مجرد تقاليد.. رفعت الجلسة.

talbi.nadorcity@gmail.com


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الطاهري يدعو الفاعلين السياسيين للترافع عن مشاريع محطات سياحية لم تر النور بعد بإقليم الناظور

الطاهري يكشف تصوّرا نوعيا حول جعل "الناظور الكبير" وجهة متميزة لجميع أنواع السياحة

اكتظاظ غير مسبوق بميناء مليلية بعد بلوغ عدد مركبات المهاجرين المغاربة العائدين 1400 سيارة

يهم المربيات والأمهات بالناظور.. دورة تكوينية حول الطفل التوحدي من تأطير دكتورة متخصصة من مصر

مصرع سيدة وإصابة شخصين بجروح خطيرة في حادثة سير على الطريق الرابطة بين الناظور وصاكة

العائلة الناظورية "المكي" المعروفة بـ"الروبيو" تهنئ الحاج العدراوي بمناسبة زفاف إبنه البار طارق

المستشفى الحسني بالناظور يعج بجثث المهاجرين والسلطات تواجه صعوبات في تحديد هويتهم