عملية مشتركة تقود إلى حجز غواصة تستعمل لتهريب المخدرات بين المغرب وإسبانيا


ناظور سيتي ـ متابعة

أقادت وسائل إعلام إسبانية مختلفة، عن تفاصيل العملية النوعية التي قامت بتنفيذها الشرطة الوطنية الإسبانية، والتي مكنت من تفكيك عصابة للإتجار الدولي في المخدرات، واعتقال أزيد من 50 شخصا، يشتبه في تورطهم مع الشبكة، وحجز مجموعة من المعدات جد متطورة، تستعمل أساسا في عمليات التهريب، وعلى رأسها غواصة محلية الصنع.

ووفقا للمصدر الإعلامية ذاتها، فقد تم العثور على الغواصة المذكورة جنوب إسبانيا، حيث كانت تنقل المخدرات بين ضفتي مضيق جبل طارق، موصلة الكوكايين إلى المغرب وجالبة الحشيش إلى إسبانيا.

أدت العملية إلى التوصل إلى مختبر سري وتفكيكه، يشتغل إساسا في معالجة الكوكايين في مقاطعة برشلونة، فضلاً عن مزرعة كبيرة مغطاة للماريجوانا تحتوي على حوالي 1200 نبتة، ونتيجة لذلك، تم حجز أكثر من 400 كيلوغرام من الكوكايين و 600 كيلوغرام من الحشيش وكذا أكثر من 100 ألف يورو نقدًا.


وحسب المصادر نفسها، فقد شارك في العملية أكثر من 300 عنصر من الشرطة الوطنية الإسبانية، بالإضافة إلى تعاون السلطات الكولومبية والهولندية والبرتغالية وكذا وكالتي NCA البريطانية و CBP الأمريكية واليوروبول، في إطار ما يسمى بعملية Taurona II حيث تم تنسيق التحقيقات، في مهام التوجيه والوصاية، من قبل مكتب المدعي العام والغرفة الثالثة بمحكمة الجنايات في تاراغونا الإسبانية.

وقد تمكنت عناصر الحرس المدني الاسباني، في وقت سابق، من اعتقال 34 فردا خلال عملية تفكيك شبكة إجرامية للاتجار الدولي في المخدرات من السواحل الشمالية للمغرب في اتجاه سواحل مالقا وغرناطة.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية “أوروبا بريس”، أن الشبكة كانت تعمد الى توزيع كميات المخدرات المهربة من المغرب في باقي مناطق التراب الاسباني من خلال موزعين، مشيرة الى أن الإطاحة بأفراد الشبكة جاء عقب تحقيقات معمقة انطلقت ابتداء من شهر غشت من العام الماضي 2019، بعد توصل الشرطة شبهات بتهريب الحشيش من المغرب إلى غرناطة ومالقا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح