عمر إسبانيا يدعو مغاربة دول اللائحة "ب" للتقيد بالإجراءات الوقائية


ناظور سيتي ـ متابعة

نشر عمر، الشاب الناظوري، المقيم بمايوركا الإسبانية، شريط فيديو على قناته الخاصة على منصة اليوتوب، يتحدث فيه عن الإجراءات الواجد إتخادها من طرف المهاجرين المقيمين بالدول التي أعلنت السلطات المغربية خلال الأسبوع الماضي إدراجها ضمن صنف ب.

وركز عمر في حديثه باللغتين العربية الدارجة والأمازيغية الريفية، على توجيه أفراد الجالية المقيمة بكل من فرنسا وإسبانيا والبرتغال، بشكل صحيح دون الوقوع في الأخطاء حين بلوغ يوم رحلتهم لزيارة المغرب، مشيرا إلى أنه رغم إدراج هذه الدول الأوروبية ضمن القائمة ب إلا أن المغرب سهل العديد من الأمور المتعلق بشروط دخول التراب الوطني، أهمها القيام بتحليل الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا والإقامة في العزل المنزلي لمدة 5 أيام

وأبرز المتحدث إلى أنه من الواجب على جميع المنتمين لدول القائمة ب التقيد بالإجراءات حين وصولهم للمغرب حفاظا على سلامتهم وعائلاتهم، خصوصا أن الأيام المقبلة تتزامن مع عيد الأضحى المبارك، وهو أمر سيسهل على الجميع قضاء الوقت بالمنزل، إلى حين التأكد من خلوه من كوفيد19، عبر إجراء التحاليل


وفي السياق نفسه، أجرت وزارة الصحة، يوم الإثنين الماضي، تحديثات جديدة بخصوص التدابير الصحية، التي الوافدين على أرض الوطن، وخصوصا أفراد الجالية، وذلك على متن الرحلات البرية والجوية الدولية، حيث ستخل هذه التدابير حيز التنفيذ ابتداء من ليلة اليوم.

ودعت وزارة أيت الطالب، المسافرين الراغبين في ولوج التراب الوطني القادمين من البلدان المدرجة في القائمة "أ" إلى تقديم شهادة التلقيح، أو اختبار "PCR" سلبي، لا تقل مدته عن 72 ساعة عند الصعود.

وفيما يتعلق بالبلدان المدرجة في القائمة "ب" والتي كانت قد فرضت عليهم إجراءات صاربة، فقد اشترطت الوزارة على المسافرين الملقحين تقديم شهادة تلقيح تثبت تلقيهم لحقنتي اللقاح، بالإضافة إلى اختبار سلبي "PCR" لا تقل مدته عن 48 ساعة.

أما بالنسبة للأشخاص غير الملقحين، فاشترطت الوزارة، التوفر على اختبار سلبي "PCR" لا تقل مدته عن 48 ساعة، مع ضرورة الخضوع للحجر الصحي لمدة 10 أيام بإحدى الوحدات التي تحددها السلطات المحلية وإجراء اختبار "PCR" في اليوم التاسع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح