على نهج أخنوش.. رئيس جماعة أزغنغان يطالب بإعادة تربية المواطنين وزجر تصرفات المسيئين لسمعة المدينة


ناظورسيتي: ع ك – محمد العبوسي

طالب لحبيب فانا، رئيس جماعة أزغنغان، بسن قوانين لزجر وتغريم السكان الذين لا يتحرمون توقيت رمي الأزبال، مقتبسا في مناقشته للظاهرة كلاما سبق لرئيس حزبه التجمع الوطني للأحرار أن أدلى به وخلف ردود فعل كثيرة بين المغاربة.

وقال فانا خلال مشاركته في أشغال دورة مؤسسة التعاون بالناظور، "المواطن إذا غلط خاصو يتربى"، وذلك في إشارة منه إلى ضرورة ردع جميع التصرفات المسيئة لبيئة المدينة وسمعتها.

واتهم فانا، المواطنين بأنهم غير منظمين ويتعاملون مع قطاع النفايات المنزلية بشكل عشوائي وعبثي، الأمر الذي يهدد المجال البيئي بجماعة أزغنغان، مدافعا عن فكرته بمبرر أن الكثير من السكان لا يحترمون توقيت رمي الأزبال .

وطالب رئيس المجلس الجماعي لأزغنغان، بتوفير حاويات الأزبال في جميع أحياء أزغنغان، مع إطلاق حملات تحسيسية لتهيئة الجيل القادم وجعله قادرا على تحمل مسؤولية نظافة مدينته عوض الاتكال على الجيل الحالي الذي يبدو أنه قد ألف المشاهد التي نراها يوميا في الشوارع.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح