علاقة "فساد" بين عامل نظافة و"عاملة" فلاحة تنتهي بجريمة قتل مروعة


ناظورسيتي: متابعة

تمكنت السلطات الأمنية بمديونة، من فك لغز قضية العثور على جثة عاملة فلاحية في الأربعينيات من عمرها، بدوار لهلالات بحر الأسبوع الماضي، حيث تمكنت من توقيف المشتبه فيه الرئيسي، في ارتكاب هذه الجريمة، التي اهتزت لها ساكنة مديونة.

وتم يوم أمس الأربعاء 04 نونبر الجاري، إعادة تمثيل الجريمة، إذ تبين للمحققين، من خلال البحث والتحقيق، على أن المشتبه فيه، كانت تربطه بالضحية علاقة غير شرعية، ونشب بينهما شجار عنيف، أقدم على إثره الجاني بقتل الضحية بعدما قام بخنقها بمنديل لفه على عنقها، حتى لفظت انفاسها الاخير، ليفر إلى وجهة مجهولة.

وكشفت مصادر مطلعة، أن التحريات والأبحاث التي باشرتها عناصر الأمن الوطني، أسفرت عن توقيف المشتبه فيه في ظرف وجيز، حيث كشفت المصادر نفسها أنه يتحدر من دوار لهلالات، ويعمل كعون في النظافة بجماعة المجاطية أولاد الطالب بمديون، مشيرة إلى أنه اعترف أثناء التحقيق معه بارتكابه لجريمته وعلاقته غير الشرعية بالهالكة، التي تتحدر من بلدية الدروة بإقليم برشيد.


هذا وقد عاشت عناصر الدرك الملكي والأمن الوطني بمديونة، يوم أمس الأربعاء، حالة استنفار كبير، لفك لغز العثور على جثة متحللة دون أصابع لأربعينية، تم اكتشافها من قبل مستشار جماعي بالطريق الوطنية رقم 9، الرابطة بين مديونة والدروة.

وقد جاء أمر اكتشاف الجثة، حسب ما تناقلته مصادر إعلامية، من طرف مستشار بجماعة المجاطية أولاد الطالب الذي عثر على جثة سيدة أربعينية بإحدى الحقول الزراعية المجاورة لحقله الفلاحي، ترتدي جلبابا أخضر اللون وسروالا أبيض، وتفوح منها رائحة كريهة، ليسارع بدوره للتبليغ عما تلقفته عيناه وذلك بإخبار السلطات المحلية و الضابطة القضائية بمديونة التي انتقلت على الفور إلى مكان تواجد الجثة وبعد معاينتها تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات وإجراء بحث ميداني لمعرفة ظروف وملابسات ووقائع القضية.

و ذكرت مصادر إعلامية، أن الضحية التي عثر عليها مقطوعة الأصابع العشرة، تبلغ من العمر 46 سنة، نعمل مياومة بإحدى الضيعات الفلاحية، تتحدر من الدروة مرجحة فرضية تعرضها للخنق بواسطة منديل ملفوف حول عنقها، سببا للوفاة، فيما عملت الكلاب الضالة على تشويه جثتها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح