عكس المغرب.. إسبانيا تنضم إلى ألمانيا وترفض تطعيم المسنين بلقاح “أسترازنيكا”


ناظورسيتي -متابعة

أفادت لجنة الصحة العامة في إسبانيا، أمس الجمعة، بأنه سيتم تخصيص لقاح “أسترازنيكا”، الذي ستصل أولى جرعاته إلى البلاد نهاية الأسبوع الجاري، لتلقيح الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 سنة فقط.

واتخذت اللجنة المذكورة هذا القرار عقب الاجتماع الثالث الذي عقدته خلال الأسبوع الجاري، والذي نوقشت خلاله مسألة ما إن كان ينبغي تحديد الحدّ الأدنى للعمر في 65 سنة أو 55 لمن سيتم حقنهم بهذا اللقاح.

ووضّحت نتائج التجارب التي أجرتها شركة "أسترازنيكا" في بريطانيا والبرازيل وجنوب إفريقيا على لقاحها أنه "آمن وفعّال" في الوقاية من "كوفيد -19" لدى الفئات الشابة فقط.

وقد همّت هذه الدراسات ما يناهز 24 ألف شخص في المجموع، غير أن أعمار أغلبهم تتراوح مابين 18 و55 عاما، لهذا لم يكن هناك ما يكفي من نتائج تخص المشاركين الأكبر سنّا لتحديد نسبة فعالية اللقاح المذكور لهذه الفئة العمرية.

في المقابل يأتي ذلك في الوقت الذي كان المغرب قد أعلن مواصلة تطعيم أشخاص تفوق أعمارهم 75 سنة بهذا اللقاح.


وقد استشهدت اللجنة العلمية بتجارب أثبتت عدم تسجيل أية مضاعفات بين هذه الفئة بعد حقنها بـ"أسترازنيكا"، رغم أنه ليس هناك ما يكفي من المعطيات عن فعالية اللقاح.

ويعدّ “أسترازنيكا” اللقاحَ الأساسي في عملية التلقيح في المغرب حاليا، بعد توصله بمليونَي جرعة منه.

وإلى جانب تلقيح أشخاص تفوق أعمارهم 45 سنة بلقاح "أسترازنيكا"، فإن فئة تفوق أعمارها 75 سنة يتم تطعيمها باللقاح ذاته.

ويشار إلى أن عدة دول أوروبية كانت قد "شككت" في مدى فعالية لقاح "أسترازنيكا" على الأشخاص المسنّين، لتقرر عدم القيح هذه الفئة العمرية به.

وأُعلن انطلاق حملة النلقيح في المغرب رسميا قبل أسبوعين تقريبا بعدما ظهر الملك محمد السادس في صورة انتشرت بعد ذلك على نذاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وهو يتلقى جرعته الأولى من اللقاح داخل القصر الملكي في فاس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح