المزيد من الأخبار





عصابة توزّع بالمجان كمامات مخدرة لتنفيذ سرقات.. المديرية العامة للأمن توضّح


ناظورسيتي -متابعة

تداول نشطاء في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وعدد من المجموعات والصفحات، مؤخرا، منشورا يزعم فيه أصحابه أن هناك عصابة يعمد عناصرها إلى طرق أبواب المنازل ليقدّموا لسكانها كمامات مجانية ويطلبون منهم وضعها لاختبار مقاساتها، وأنهم يدسّون فيها مخدّرا يؤدي إلى فقدان من يضعها وعيه، ليتمكّن أفراد العصابة بعد ذلك من سرقة المنازل المعنية.

وبعد تداول المنشور على نطاق واسع، تفاعلت معه المديرية العامة للأمن الوطني، لتنفي نفيا قاطعا صحّة ما ورد في تدوينة يتم تداولها في هذا الشأن في منصّات التواصل الاجتماعي تدّعي أن "مصالح الأمن تحذّر من نشاط عصابة إجرامية تعمل على توزيع كمامات طبية تحتوي على مواد مخدرة لاستعمالها في ارتكاب عمليات سرقة".


وتجدر الإشارة إلى أن "أخبارا" زائفة كثيرة مرتبطة بالكمامة ظهرت بعد فرض السّلطات المختصة في المغرب وضع الكمامات الواقية إجباريا في إطار جهودها لمحاصرة فيروس كورونا، منها ما هو صحيح وما يدخل في إطار الإشاعات والأنباء الكاذبة. كما ظهرت سلوكات وممارسات سلبية، أبرزها ترويج كمامات تفتقر إلى معايير الجودة الطبية المطلوبة.

وفي هذا السياق، قادت عمليات أمنية لمكافحة ترويج البضائع ومواد التطهير غير المطابقة للمواصَفات الطبية، وبينها الكمامات، في أبريل الماضي، إلى اعتقال عدد من الأشخاص وجّهت لهم الشرطة القضائية تُهم "تزييف كمامات واقية والنصب والاحتيال وتحضير وبيع أشياء مضرة بالصحة العامة"، لتتم إحالتهم على أنظار القضاء لمتابعتهم بالمنسوب إليهم. كما تم إيقاف مالك محل للخياطة في مكناس للاشتباه في تورطه في صناعة وترويج كمامات واقية تفتقر إلى معايير الجودة الطبية لترويجها محليا خارج القانون.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح