عائلة تعيش الفقر والمعاناة داخل كوخ بضواحي الناظور


ناظور سيتي ـ متابعة

حالة مزرية تعيشها السيدة حادة، رفقة أبنائها الثلاثة ضواحي الناظور، حيث حول الفقر حياتهم إلى ما يشبه الجحيم في ظل مرض رب الأسرة والمعاناة اليومية والتهميش الاجتماعي الذي طالها.

الأسرة المكونة من زوج مريض وزوجة وثلاثة أبناء، تعيش في شبه كوخ، بسوطو لاصا بضواحي الناظور، وسط برد وأمطار فصل الشتاء وحر فصل الصيف، وحسب تصريح الأم، فإنها لا تجد ما تطعمه لأبنائها الصغار، وأنه لولا القفة التي أعطتها إياها أستاذتها ما وجدت ما تأكله خلال شهر رمضان.

وحسب تصريح أستاذة محو الأمية، فإن السيدة حادة كانت تدرس في صفها، ولاحظت مؤخرا غيابها المتكرر، الذي انتهى بانقطاعها عن الدراسة.

وعندما انقطعت السيدة عن الدراسة سألت عنها المعلمة، وقيل لها بأنها تم طردها من المسكن الذي كانت تعيش فيه، وقامت ببناء شبه كوخ، تعيش فيه رفقة أبنائها وزوجها المريض.


وتضيف المتحدثة، أثناء زيارتها للسيدة حادة، ذات شتاء، وجدت كل شيء مبلل بالأمطار، الأفرشة والملابس، وشاهدت معاناتها، كما أنها لا تتوفر على مراحيض، والأبناء لا يستطيعون بالقيام بواجباتهم المدرسية المنزلية، بسبب عدم توفرهم على الإنارة، وهذا ما يؤثر على مستواهم الدراسي.

شبه الكوخ الذي يعيشون فيه، لا يتوفر على أدنى شروط العيش الكريم، لا يتوفر على إنارة ولا مطبخ ولا مرحاض ولا ماء، هو عبارة عن بينت واحد يتحول في الشتاء إلى بركة مائية.

وحسب مختلف التصريحات المقدمة من جميع المتدخلين، فإن العائلة تعيش من مساعدات بعض الجيران، ومعارفهم فقط.

وتوجه السيدة حادة ومصور الفيديو واحدى المهاجرات الريفيات المقيمات باحدى الدول الأوروبية إضافة إلى المعلمة، بندائهم لعموم المحسنين لمساعدة هذه الأسرة التي تعيش الجحيم، وذلك من أجل بناء مسكن يليق بهم.

[للمساعدة : 0651216593




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح