صفعة جديدة للبوليساريو.. دولة جديدة تسحب اعترافها بـ ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة


صفعة جديدة للبوليساريو.. دولة جديدة تسحب اعترافها بـ ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة
ناظورسيتي - متابعة

أعلنت جمهورية غيانا التعاونية، اليوم السبت، عن قرارها سحب اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة، بحسب ما أفاد به بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح البلاغ أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية غيانا، السيد هاغ هيلتون تود، أكد في رسالة وجهها إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، أن “حكومة غيانا لن تعترف بعد الآن بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة، مبرزا أن غيانا “ستقدم دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة بغية إيجاد حل سلمي ومقبول لدى الأطراف”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه بفضل الزخم الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تتواصل الدينامية الدولية لدعم مغربية الصحراء، بينما يتوالى سحب الاعترافات بـ”الجمهورية” الوهمية، مسجلا أن عدد البلدان التي لا تعترف بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة بلغ 164 بلدا عبر العالم.


ويتزامن قرار جمهورية غيانا التعاونية، التي كانت قد اعترفت بالكيان الوهمي في فاتح شتنبر 1979، مع تخليد الشعب المغربي للذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء، وهو البلد الرابع عشر من أمريكا اللاتينية والكاريبي الذي يسحب اعترافه منذ سنة 2010.

يذكر أنه في ذكرى المسيرة الخضراء، أكد الملك محمد السادس، عن تشبث المغرب بمقترح الحكم الذاتي كحل لقضية الصحراء المغربية، وسط توسع الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي ليصل عددها لـ163 دولة.

وقال الملك في خطابه اليوم بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، إن هذه المسيرة “كانت أحسن تعبير عن تلاحم العرش والشعب وهي مسيرة دائمة”.

وقررت بوليفيا، سابقا تعليق اعترافها بـ"جمهورية البوليساريو المزعومة" و"قطع جميع علاقاتها مع الكيان الوهمي" وفقا لما أعلنته وزارة العلاقات الخارجية بالبلد الجنوب أمريكي في بيان نشر على موقعها الرسمي.

وأكدت بوليفيا أنها ستتبنى مبدأ "الحياد البناء" تجاه النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية، مبدية عزمها بناء علاقات متجددة مع المملكة المغربية تقوم على الاحترام المتبادل للسيادة والوحدة الترابية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح