صحيفة إسبانية: لا وجود لعملية "مرحبا" خلال عطلة الصيف


صحيفة إسبانية: لا وجود لعملية "مرحبا" خلال عطلة الصيف
ناظور سيتي ـ متابعة

لاتزال الأنباء تتضارب حول تنظيم عملية "مرحبا" التي يشارك فيها المغرب وإسبانيا سنويا، خلال عطلة الصيف من أجل عبور مغاربة العالم إلى الأراضي المغربية.

وقد قالت صحيفة “ألفارو دي سبتة” الإسبانية أن هذا العام لن يتم تنظيم عملية مرحبا التي يعبر بموجبها أفراد الجالية المغربية الأراضي الإسبانية نحو بلدهم الأم المغرب.

وذكرت الصحيفة أن مندوب الحكومة في سبتة، سلفادورا ماتيوس، هو من أكد الخبر، موضحا أنه لا يوجد موعد لفتح حدود إسبانيا والمغرب عبر معبر تاراخال، الذي يتم تجديد إغلاقه شهرا بعد شهر، وقال ماتيوس بصراحة: “لا نريد فتحه في ظل الوباء”.



وبالإضافة إلى ذلك، لم تنته بعد أعمال الترميم التي خضع لها المعبر في انتظار استكمال الجزء الثالث من عملية إعادة الترميم، لذلك ترى مندوبية الحكومة في سبتة أن الأشغال ستتواصل وهو ما يعني أن المعبر الحدودي لن يتم فتحه في الوقت الحالي.

ويأتي هذا في الوقت الذي تعرف فيه العلاقات الديبلوماسية بين إسبانيا والمغرب أزمة غير مسبوقة، نتيجة استقبال الأولى لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي بطريقة سرية وهوية مزورة.

ومن جانبه، كشف عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، وعضو اللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة، عن بروتوكول مقترح يهدف لتنظيم عملية دخول مغاربة المهجر والسياح الأجانب خلال العطلة الصيفية.

كما أكد عز الدين الإبراهيمي، أن يتم تدارس إمكانية تطوير شهادة تبرز وتثبت ما إذا كان كل مسافر من وإلى المغرب قد تلقى لقاحا مضادا لكوفيد 19، أو أجرى مؤخرا فحصا للكشف عن الفيروس بإجراء فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل المعروف بـ “بي.سي.ار” بما يضمن صلاحية الشهادة 48 ساعة قبل الوصول إلى الوجهة من أجل تيسير استقبال أفضل لمغاربة العالم خلال الفترة الصيفية.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح