NadorCity.Com
 


صحفي يستقيل من "مَارُوكْ إيبْدُو" بسبب شكيب الخياري


صحفي يستقيل من "مَارُوكْ إيبْدُو" بسبب شكيب الخياري

طارق العاطفي:

لم يكن الصحفي الفرنسي "طُومَاسْ آرْلِيسْ" المُشتغل بمجلّة "مَارُوك إيبْدُو" وهو جالس بإحدى مقاهي الرّباط، لابسا قبّعة "وِيسْتِيرْنْ" أمريكية مُحاورا أمين، أخ الحقوقي المُعتقل شكيب الخياري، أنّه يُمضي آخر أيّامه بالمنبر الإعلامي الذي يشتغل به، فعمل على طرح عددٍ كبيرٍ من الأسئلة علّه يجد لها أجوبة تشفي الغليل، وهي أسئلة ما برحت تجوب ذهنه مُقارِنَة بين مقال سبق وأن نشرته "مَارُوكْ إيبْدُو" حول "العميل الإسبانيّ شكيب الخياري" و مَا تُسجّله كُبرى المنظمات الحقوقية العالمية والمغربية بخصوص ملفّ "المناضل الحقُوقي شكيب الخياري".

"طُومَاسْ آرْلِيسْ" اتّخذ قرارا جريئا بعد أن رفضت مجلّة "مَارُوك إيبْدُو" نشر موضوعه الذي أمضى وقتا طويلا في تركيب مضمونه بناء على شهادات ومُعطيات ميدانية، إذ وجد أنّ الوصاية على رأي دون آخر هي وصاية على الحقيقة ونفي للحياد، فقرّر الاستقالة قبل أن يعمل على نشر مقاله بتعميمه على أصدقائه بالبريد الإلكتروني وموافاة بعض المواقع الرّاغبة في تضمين صفحاتها الافتراضية بمضمونَه.

بقلم: Thomas Arles ـ ترجمة: طارق العاطفي

"أَنَا هُنَا لأنّني رأيتُ حُلُماً"، هكذا يقول شكيب الخياري مُقتديا بمقولة شبيهة نطق بها مَارتْنْ لُوثْرْ كِينْغْ، إلاّ أنّ الاختلاف المُسجّل بين الحُلمين يكمن في كون حُلم شكيب مُرتبطا برؤية مسقط رأسه مُستقبلا خاليا من الاتّجار في المُخدّرات ، دون إغفال مُعطيات الآن التي تصدح بانتشار القنّب الهندي والهيروين والكوكايين في كلّ مكان، بما فيها المؤسّسات التعليمية الثّانوية للنّاظور، وهو المُعطى الذي لم يتقبّله الخياري ليجد نفسه حبيسا بالدّار البيضاء منذ 17 فبراير الماضي.

شكيب الخياري المُتابع بتهمة "الإساءة لهيئات منظمة" بسبب تعليقه على تفكيك شبكة النّاظور النّاشطة ضمن التهريب الدّولي للمُخدرات شهر يناير 2009، قبل أن يُدان في 24 يونيو بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة 753 ألف درهم في ضربة قويّة لهذا الرّجل الذي تشبّث طيلة أطوار المُُحاكمة ببراءته من المنسوب إليه، والمسنود بتضامن أزيد من مائة هيئة دولية متواجدة بالقارّات الخمس للعالم، بصدارة منظمتي "هْيُومْنْ رَايْتْسْ وُوتْشْ" و "الآمْنِيستِي" الدّولية. الحُكم طال أمين ـ أخ شكيب ـ الذي بدا مصدوما بفقدانه للكلمات المُعبّرة وعاداته المرحة وهو يُشير ،رفقة محاميي شكيب، إلى أنّ الحُكم الذي وَصفوه بـ "الفضيع والغير مُنتظر" قد تمّ استئنافُه.

الكُلّ يعرف شكيب الخياري بالنّاظور ونواحيها لتميّزه في مواقفه المُتّخذة، أبرزها على الإطلاق دعوته إلى تقنين زراعة القنّب الهندي من أجل القضاء على التهريب الدولي للمُخدّرات، حيث طالب من السلطات المغربية سنة 2008 باقتناء جميع الأراضي التي تعرف زراعة القنّب الهندي لتعويض النبتة المُخدّرة بالقنّب، وذلك من أجل خلق اقتصاد محلّي يخدم الصنّاعة التقليدية في مجال النّسيج. فحسب هذا الرّيفيّ الشّرس وتصريحاته؛ النّاظور ونواحيها عمّها البلاء، فكيف لبعض رجال الشرطة وبعض المُنتخبين مُتورّطون في الأمر ويستغلّون هذه الأنشطة المحظورة من أجل الاغتناء، حيث تجد رجال شرطة يسيرون بسيارات ويقطنون منازل واسعة براتب حكومي يصل إلى 1500 درهم؟، وكيف لتجارة المخدّرات أن تتمّ تحت أعيُن الجميع بالسُّجون؟، شكيب لم يتوقّف عن التأطيد بأنّه يُعالج الظّواهر ولا علاقة له بالأسماء.

الحقوقي أعرب أيضا عن قلقه من تكاثر عدد زوارق "الزُّودياك" بسواحل النّاظور، حيث ربطها بالتهريب الدّولي للمُخدّرات من المغرب تجاه دول الخارج، خصوصا من بحيرة مارتشيكا الشّبه مُغلقة والتي لا يمكن الولوج إليها أو مُغادرتها إلاّ عبر قناة لا يتعدّى عرضها الثمانين مترا خاضعة لمُراقبة السلطات المغربية، وهو المُعطى الذي حمله شكيب رفقة مُعطيات أخرى إلى الملك محمّد السّادس في رسالة وقّعها بصفته رئيسا لجمعية الريف لحقوق الإنسان سنة 2006، زاعما أنّ الزوارق تمنح مبلغ 600.000 درهم لـ "المُراقبين" عن كُلّ "زودياك" راغب في المُرور إلى عُرض البحر.

حيف كبير ينال من هذا المُناضل الذي مازال يعيش رفقة والدَيه الفقراء بشقّة مُكتراة يقتسم أحد غُرفها مع أخيه البالغ من العمر 28 سنة، فوالداه، المتواجدان في حالة شديدة من المرض، يقومان بكامل المجهود للاستمرار في الحياة، إذ أنّ أداءهما مستحقّات الكراء وتسديد قسط من دين عليهما وتسديد الفواتير، تتبقّى للأسرة بأكملها 2000 درهم لتدبير شهر بكامله، هذا ما حذا بشكيب إلى الانقطاع عن الدّراسة، حيث أنّه عجز رفقة أقاربه عن ضمان تسديد لأقساط كراء مسكن بمدينة وجدة أين كان يدرس الرياضيات بجامعتها، حيث لم يستطع المواصلة بعد نيله دبلوم السلك الأول من الدراسة بهذه الشعبة، وهو الذي تميّز في هذه الوحدة الدّراسية حين حصل على مُعدّل باكلوريا في شعبتها وصل إلى 19 نقطة من أصل 20. ومن ثمَّ قرّر الخياري، أمام عطالته، أن يُخصّص حياته لإثارة الانتباه إلى حالات الظُلم بتأسيس جمعية الريف لحقوق الإنسان سنة 2005 قبل أن تُشير إليه الأصابع مؤخّرا بالعمالة لإسبانيا رغم براهين روحه الوطنية خلال ذكرى ثورة الملك والشعب سنة 2007 بمعبر مليلية، حيث حمل جهاز تلفاز وجّهه صوب المدينة المُحتلّة قبل تشغيله بتمام صوته ليُسمع الإسبان خطاب الملك بالمُناسبة، قبل أن يتظاهر يوم 6 نونبر 2007 ضدّ زيارة خوان كارلوس للمدينة المُحتلّة، ليزداد هذا الرصيد الوطني لمساندة شكيب الخياري لرأي المغرب في الصّحراء عبر شهادات مُستقاة من رضا الطاوجني رئيس جمعية الصحراء المغربية الذي زكّى رئيس جمعية الريف لحقوق الانسان والتزامه الخالص بالدّفاع عن ضرورة اندماج الصحراء في الوطن الأمّ.

لماذا إذن يتمّ التحامل على شخص وطني من طينة الخياري؟ القضاء يُتابعه بتهمة تكوين أموال لدى بنك إسباني بدون ترخيص من مكتب الصرف، ويتعلق الأمر بمبلغ 225 أورو مُتوصّل بها من لدن جريدة "إلبّّاييس" الإسبانية كمُستحق لموضوع كتبه الخياري عن المارشال أمزيان. والمناضل الحقوقي الرّيفي كان دوما صديقا لصحافي "إلبَاييس" إنْيَاسْيُو سَامْبْرِيرُو المُنتقد من لدن المملكة المغربية، حيث كان الخياري يُعتبر كمصدر معلومات يصعب استقاؤها، مثله مثل عدد من الجمعويين المغاربة، لكن هذا ليس سببا لنعت شطيب الخياري بـ "الجاسُوس"، هل لا يُمكن الجمع بين حبّ الوطن وفضح ما ليس مقبولا ضمنه؟. كما يُعتبر الخياري بمثابة المُدافع القويّ عن القضيّة الأمازيغية في ظلّ الكونغريس العالمي الأمازيغي.

وحسب أخيه أمين والقريبين منه، فشكيب الخياري يُزعج على أزيد من صعيد، لكنّ القضاء لم يجد فعلا إجراميا يورّطه، حتّى بعد تفتيش غرفته بدون إذن منه، زيادة على فحص حاسوبه الشخصيّ وسجلّ عملياته البنكية، حيث أنّ أخاه أمين لا يرى بعد سببا مُقنعا كي يُحاط شكيب بهذا الصنف من المُتابعات سوى وجود شخص ما يُريد جِلْد شكيب الخياري.



1.أرسلت من قبل Hassan في 31/07/2009 23:32

على السلطة ان تطلق سراح الحقوقي شكيب الخياري

المجرمين واباطرةالمخظرات الدين يمارسون مهنة التهريب والقتل
احرار لانهم يدفعون الاموال لكي لا يلقي عليهم القبظ.

الحسن مواطن من هولندة غيور على وطنه

2.أرسلت من قبل kamal في 01/08/2009 00:29
que vous sahiez messieurs les importunistes en matiére des droits humains que les serviteurs d'"ELPAISS" ne sont pas des militants ni des nationalistes , mais plutot des mercenaires bon marché , alors cessez de jouer le role de "victime". les defenseurs des droits humains des citoyens marocains sont à l'AMDH et nul part ailleurs.

3.أرسلت من قبل NADJA في 01/08/2009 15:41
J´éspère que notre souverain intervient dans le cas de mr Chakib sera libéré le plustôt possible.
Ce cas est est une honte pour notre pays en voie de démocracie.

Grand salut à tous nos hommes et femmes qui offrent leur libérté pour un Maroc sans trafique de drogues.













المزيد من الأخبار

الناظور

العروي.. عناصر الأمن يلقون القبض على شخص أرسل شابا للمستشفى في حالة حرجة

الباحثة دنيا تامري تنال شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التنويه

حملات تحسيسة بمشاركة المجتمع المدني والهلال الأحمر بمدينة العروي للالتزام بالتدابير الجديدة

يوما قبل منع الأعراس.. منزل سلامة كبير التجمعيين يحتضن حفلا حضره عدد من رجال السياسة

يهم ساكنة الناظور.. "مكابح الطوارئ" تدخل حيز التنفيذ مساء اليوم لاحتواء كورونا

بعد الاحتجاج من أجل تسوية أوضاعهم.. إدانة 38 مهاجرا مغربيا بالسجن النافذ بمليلية

الملك يوافق على تنقيل عدد من المسؤولين القضائيين بين الدريوش والناظور