صحفية مغربية: انا مع إغلاق المساجد حيت ما كادخلش لفلوس للدولة


صحفية مغربية: انا مع إغلاق المساجد حيت ما كادخلش لفلوس للدولة
ناظورسيتي: متابعة

هاجم مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، الصحفية نورا الفواري التي تشتغل بجيردة الصباح، وذلك بسبب تصريحاتها لأحدى الجرائد الإلكترونية والتي
كشفت خلالها عن توجهها العلماني الحداثي.

وقالت الفواري في تصريحها أنها مع قرار الحكومة والسلطات المغربية في الإغلاق الليلي، مبرزة أن هذا القرار واقعي ويصب في مصلحة الصالح العام وجميع المواطنين.

وما أثار حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما قالته بخصوص قرار الحكومة بمنع صلاة التراويح، حيث قالت أن هذا القرار في محله وتؤيده كل التأيد مضيفة "اللي بغي يصلي يقدر يصلي فدارو التاريوح نافلة وماشي فرض، وما فهمتش علاش كاع هادشي والهاد الإحتجاجات".

ولم تكتفي الصحفية المثيرة للجدل بهذا فقط، حيث ردت على كل من يتساءل باستغراب عن اغلاق المساجد دون غيرها كالمطاعم والمحلات والمقاهي والأسواق والأماكن العمومية التي تعرض توافد عدد كبير من المواطنين وازدحاما كبيرا، كأن الفيروس يصيب المواطنين في المساجد فقط، بالقول أن الحكومة صائبة في قرارها وهذا الأمر معقول معللة ذلك بالقول "هادوك الأماكن كايدخلو لفلوس اما السماجد ما كايدخلو والو للدولة والناس كا يدخلو للجامع كا يخنزو الدنيا".


حري بالذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أصدرت يوم أمس الإثنين مذكرة توجيهية، بعثت بها إلى المندوبيات الجهوية والإقليمية التابعة لها بربوع المملكة، تحثهم من خلالها إلى ضرورة التعاون مع السلطات المختصة لتنفيذ قرار الحكومة المرتبط بتدابير حالة الطوارئ خلال شهر رمضان.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المذكرة التوجيهية التي أصدرتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية جاء فيها أنه بالنظر إلى أن توقيت الإغلاق المحدد من طرف الحكومة لحظر التنقل والإغلاق الليلي خلال شهر رمضان والمحدد في الساعة الثامنة ليلاً إلى الساعة السادسة صباحا، يشمل موعديْ أداء صلاتي العشاء والفجر، وهو ما يستوجب إغلاق المساجد في التوقيت المذكور، ما يعني أن صلاتي العشاء والفجر ستكون ممنوعة بالمساجد طيلة شهر رمضان المعظم.

وقد ساد غضب شديد بين المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجا على إلغاء صلاة التراويح داخل المساجد للموسم الثاني على التوالي، بسبب إصدار الحكومة لقرار يروم حظر التنقل الليلي من الثامنة مساء إلى غاية السادسة صباحا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح