صادم.. تلميذة في الـ14 من عمرها تنتحر خوفا من رسوبها في الامتحان


صادم.. تلميذة في الـ14 من عمرها تنتحر خوفا من رسوبها في الامتحان
ناظورسيتي


أوردت مصادر إعلامية، أن تلميذة تبلغ من العمر 14 سنة، أقدمت على وضع حد لحياتها، بالانتحار شنقا في منزل أسرتها بقاع المشرع، بمدينة مراكش، في حدود الساعة الواحدة وعشر دقائق من صباح اليوم الجمعة 25 يونيو الجاري.

وكشفت مصادر محلية، أن الهالكة ربطت وشاحا حول عنقها، وشدته إلى نافذة فوق باب الغرفة ثم صعدت فوق دعامة لتلقي بجسدها في الفراغ، حيث لفظت أنفاسها على الفور، فيما أكدت والدتها أن ابنتها لم تكن تعاني من أية مشاكل عائلية.

وفي ذات السياق، رجحت المصادر ذاتها أن يكون خوف الهالكة من الرسوب في امتحان السنة الثالثة إعدادي الذي ستظهر نتائجه الأسبوع المقبل، وراء إقدامها على الإنتحار شنقا.

إلى ذلك، انتقلت المصالح الأمنية والسلطة المحلية إلى عين المكان، حيث باشرت المعاينات والتحريات الميدانية، لتحديد أسباب وظروف الواقعة، فيما تمت إحالة الجثة على مستودع الأموات، لإخضاعها بتعليمات النيابة العامة، للتشريح الطبي.


وفي واقعة مماثلة، وقعت قبل أشهر قليلة، عاش دوار عين باردة بإقليم تاونات، على وقع حادث مأساوي إثر إقدام تلميذة على الإنتحار شنقا بواسطة حبل مربوط بعمود إحدى بيوت منزل أسرتها .

وعثر على التلميذة التي لا يتجاوز عمرها آنذاك 19 سنة، جثة هامدة في ظروف غامضة، حيث كانت تتابع دراستها بمستوى الثاني من سلك البكالوريا، بإحدى المؤسسات التعليمية العمومية بمدينة غفساي.

وكانت قيد حياتها، من الأوائل في دراستها، حيث عرفت لدى جميع أساتذتها وزملائها بتفوقها الدراسي الملحوظ، وكانت ذي أخلاق عالية ونبيلة في وسطها الأسري والتعليمي.

وفتحت حينها مصالح الدرك الملكي بغفساي، رفقة السلطة المحلية، تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة بتاونات من أجل الوقوف على أسباب وظروف هذا الانتحار.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح