NadorCity.Com
 


شوارع زايو تعج بالباعة المتجولين والجهات المسؤولة في سبات عميق


شوارع زايو تعج بالباعة المتجولين والجهات المسؤولة في سبات عميق
كمال لمريني

مازالت شوارع مدينة زايو تعج بالباعة المتجولين، رغم العديد من الشكايات المرفوعة والاحتجاجات التي خاضتها الساكنة وفعاليات المجتمع المدني والسياسي والحقوقي للتصدي لهذه الظاهرة بمختلف الوسائل والآليات المشروعة، إلا أن الانتخابات التشريعية المنصرمة التي أطاحت برئيس بلدية زايو، حتمت على هذه الأخيرة أن تعيش في مستنقعات السواد، بعيد كل البعد عن التفكير في مصلحة الساكنة والمواطنين، والحفاظ على رونق المدينة، إذ يبدوا واضحا أن الحزب القابض بزمام أمور المدينة يخوض حملة انتخابية سابقة لأوانها من اجل ينعم برئاسة المجلس البلدي في الانتخابات الجماعية المقبلة.

وفي هذا الإطار، تحولت شوارع مدينة زايو إلى محج لمئات الباعة المتجولين الذين استوطنوا الأرصفة وبدؤوا يزاحمون أصحاب المحلات التجارية المجاورة " المركب التجاري " ... على طول الشوارع " المحتلة "، تتوالى مشاهد مختلفة من مظاهر النشاط التجاري خارج رقعة المتاجر القارة. عربات يدوية وطاولات وصناديق خشبية ومنشورات من البلاستيك تؤثث الشارع يوميا، تعرض أنواع شتى من السلع، وخلفها يقف شباب وبعض النسوة تتعالى صيحاتهم المبحوحة لإثارة اهتمام المارة لأهمية مايعرضون من بضائع وسلع مختلفة.

على مستوى شارع "احد "، القلب النابض لمدينة زايو "يجثم" العشرات من الباعة المتجولين فوق الأرصفة وفوق الطريق أحيانا، بينما يتعين على الراجلين والسائقين اتخاذ كامل الحيطة والحذر والتقليل من السرعة قدر الإمكان لتفادي مشاكل الازدحام التي تركت الحبل على الغارب، فوجدها الباعة فرصة لاتعوض لاحتلال المزيد من ساحات الشارع بتناسل عددهم يوما بعد آخر.

اكتساح الباعة المتجولين لشوارع المدينة بشكل غير مسبوق أثار غضب أصحاب المحلات التجارية بالمركب التجاري، الذين يبدون اليوم في حالة عطالة إجبارية، نتيجة المنافسة غير الشريفة ...و" بسبب هذه الفوضى تأثرت تجارتنا كثيرا، فنظل في كثير الأيام بلا بيع ولا شراء " يقول صاحب محل تجاري لبيع الخضر والفواكه بالمركب التجاري في حالة هيجان، قبل أن يستعيد أنفاسه، ويؤكد أن أفراد الدورية الأمنية والسلطات المحلية يتساهلون أكثر من اللازم مع هؤلاء الباعة المتجولين لأسباب غامضة.

ومن جهته يقول بائع متجول بشارع احد في لهجة حادة : " إننا نسرق حتى تطاردنا الشرطة وتمنعنا من كسب رزق الحلال "، ويؤكد أن عمليات المطاردة السابقة جعلته وزملاؤه في رعب دائم خوفا على سلعهم وأرزاقهم ... ورغم انه لاينفي تأثير نشاط الباعة المتجولين على أصحاب المحلات التجارية بالشارع، فانه يتحدث عن أن " كل واحد ورزقه، ونحن كباعة متجولين نتاج واقع للعطالة والفقر، ماذا سنفعل ؟ ولماذا ظلت السلطات تصادر بضاعتنا ؟ هل يريدوننا أن نتحول إلى السرقة والاتجار في المخدرات حتى نكسب لقمة العيش؟."

ومن جهة أخرى، تتداول السنة المهتمين بالشأن السياسي بزايو أن " استقلاليي " المجلس البلدي يتهربون من موضوع الباعة المتجولين ويتكتمون عنه، فيما يرى آخرون أن حزب الاستقلال بزايو يستغل الوضع الفوضوي والعشوائي لصالحه، وانه يقود حملة انتخابية سابقة لأوانها من اجل كسب أصوات الباعة المتجولين في الانتخابات الجماعية المقبلة.

واستنكرت ساكنة زايو الموقف السلبي الذي اتخذته السلطات المحلية من ظاهرة الباعة المتجولين، معتبرين موقف السلطات مشجعا للظاهرة التي تنبثق منها رائحة الفوضى، واحتلال الملك العام، والتواطؤ المكشوف مع حزب " الميزان ".

وأمام الوضع المذكور الذي تعيش على إيقاعه العديد من شوارع وأزقة مدينة زايو، بات لزاما على السلطة المحلية والمنتخبة بان تتحمل مسؤوليتها بإخلاء الشوارع المحتلة وإبعاد الباعة المتجولين إلى جنباتها وتنظيم حركة السير، إذ لا احد يمانع في البحث عن مصدر للعيش والاسترزاق، أو إيجاد حل لوضعية الباعة المتجولين، عن طريق تمكينهم من محلات تجارية قارة قريبة من وسط المدينة مقابل سومة كرائية في متناولهم، أو تحديد مكان خاص يجتمع فيه الباعة المتجولون لمزاولة مهنتهم، خاصة وان معظمهم اضطرته ظروف الفاقة لامتهان هذه الحرفة.

وتجدر الإشارة إلى أن ساكنة حي السوق وحي البام وفعاليات المجتمع المدني والسياسي بزايو قد دخلت في الأشهر المنصرمة في أشكال نضالية للمطالبة بإجلاء الباعة الباعة المتجولين، خلال رفعهم لمجموعة من اللافتات على جدران شوارع مدينة زايو مكتوب عليها بشكل واضح " سكان حي الداخلة مستاءون من الفوضى التي يعرفها الحي وانتشار الأوساخ "، و " سكان وتجار حي السوق ينددون ويستنكرون لا مبالاة المسؤولين"، وكذا " من المسؤول عن الوضع الكارثي الذي آل إلى إليه المركب التجاري"، و"سكان وتجار حي السوق يطالبون المسؤولين بالتدخل لرفع الضرر"، مع رفع شعار "ارفعوا عنا الضرر ".




1.أرسلت من قبل amlas في 20/04/2012 11:13
ce n'est pas une question que zaio est devenu mélangé ou bien que les responsables ne contrôlent plus mais si vraiment on veut un vrai changement on doit se changer nous-même avant de demander le changement des autres , changer nos attitudes , nos paroles et même nos travaux , On doit respecter les autres et se réunir autour d'un seul mot et seul objectif: Améliorer la ville .
Quand les responsables voient que les habitants se changent et améliorent leurs quartiers ,Automatiquement ils vont participer et encourager .

Alors arrêtez de blâmer les autres parce que on est tous responsable de cette situation de notre ville

2.أرسلت من قبل u في 20/04/2012 12:36
ربما السلطات تنتظر أن يقود حزب العدالة والتنمية للمجلس البلدي لزايو حتى تتدخل بعنف وتجبرهم على اخلاء هذه الشوارع حتى يقال أن حزب العدالة والتنمية هو السبب في هذا التدخل العنيف حتى تقام القيامة عليه في اتجاه التكسير من شعبيته ,












المزيد من الأخبار

الناظور

بلهدي ينال ماستر بميزة مشرف جدا بعد مناقشته مخالفات التعمير بين النص القانوني والعمل القضائي بكلية سلوان

كورونا تصيب طبيبا بالناظور وأخر ببني أنصار في ظل قلة الموارد البشرية

بغتي تفرش دارك فرصة لا تعوض.. بلاك فراي داي عن نوفا موبل الرائدة في الأثاث

الفنان رشيد أنس يتحدث عن جديده "سيدي حْساين" واختياراته الغنائية في "صباحيات دوزيم"

سلطات الناظور تشن حملة غير مسبوقة على "الفراشة" بساحة الحاج مصطفى وسوق المتلاشيات

الفاعل الجمعوي محمد المزياني : ساكنة الناظور وطنيون حقيقيون.. والبوليزاريو أطفال صغار

هذا ما ينتظر مشغلي الأطفال البالغين أقل من 15 سنة بالناظور