شهادات مؤثرة من أطباء وممرضين بمستشفى الحسني في حق زميليهم الذي توفي جراء فيروس كورونا


ناظورسيتي

خاض أطباء وممرضون وإداريون بالمستشفى الحسني اليوم الثلاثاء 20 أكتوبر الجاري، دقيقة صمت، أمام مستودع الأموات، ترحما على روح الفقيد الممرض عبد القادر دراح، سليل جماعة بني سيدال، والذي كان يعمل بالمستشفى الحسني، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكشف زملاء الفقيد الذي اشتغل لأزيد من 30 سنة بردهات المستشفى الحسني، عن شهادات مؤثرة وتفاصيل مثيرة خاصة به، معبرين عن أسفهم وحزنهم الشديد، خصوصا وأنه أصيب بالفيروس الفتاك أثناء مزاولته للعمل بالمستشفى.

يذكر أن الراحل كان قد نقل إلى المستشفى الجامعي بوجدة بعد أن ساءت حالته، ليعلن عن وفاته أمس الإثنين بعد أكثر من شهر ونصف على إصابته بفيروس كورونا، وفشلت خلالها جميع محاولات الطاقم الطبي في تحييد الوباء عنه خلال فترة علاجه.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح