المزيد من الأخبار





شفاء سجين أصيب بكورونا في بؤرة "شبه عائلية" بدون دواء


شفاء سجين أصيب بكورونا في بؤرة "شبه عائلية" بدون دواء
ناظورسيتي: م أمزيان

ذكرت يومية "أخبار اليوم"، في عددها الصادر اليوم الاثنين، أن شفاء سجين أصيب بفيروس كورونا في بؤرة "شبه عائلية" بدون خضوعه للعلاج أو تناوله للدواء أثار جدلا في المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس.

وحسب اليومية، فقد تسبب إعلان السلطات الصحية، عن شفاء سجين موقوف مؤخرا في حفل جنسي جماعي بمنتج سياحي ضواحي صفرو، قد تسبب في لغط كبير، لاسيما وأن المعني لم يخضع لحصص علاجية وفقا لبروتوكول وزارة الصحة.




و تضاربت الروايات حول إصابة المذكور بكورونا وشفائه منه، بعد قضائه أقل من أربعة أيام بوحدة الحجر الصحي في المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة صفرو، ما جعل البعض يشكك في تعرضه للوباء.

و قال المدير الجهوي للصحة بالجهة، المهدي البلوطي، في اتصال مع نقلت الجريدة مضامينه، إن هذا السجين تم الكشف عنه بعد توقيفه بداية الأسبوع الماضي بمعية 4 أشخاص، فتأكد حمله للفيروس، ووُضع رهن العلاج بوحدة الحجر الصحي بالمستشفى المذكور، وخلال تتبع الفريق الطبي والتمريضي لحالته، خصوصا أنه يعتبر من حالات كورونا الصامتة.

و أُعيد إخضاع المعني للكشف المخبري ـ الفيروسي، عبر تحليلين جاءت نتائجهما سلبية، وهو ما يثبت أن عملية الكشف عن الفيروس لدى هذا السجين عند توقيفه، تزامنت مع المرحلة الأخيرة من احتضان جسمه للفيروس، والمفترضة في أقل من 15 يوما.

من جهة أخرى، نقلت اليومية عن مصدر طبي، ان السجين الثلاثيني، كان في آخر مراحل مرضه، وقد تعافى من فيروس كورونا المستجد دون تناول أي دواء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح