شركة طيران بمطارات اسبانية تغرد خارج السرب و تفرض شروطا قديمة على المسافرين


شركة طيران بمطارات اسبانية تغرد خارج السرب و تفرض شروطا قديمة على المسافرين
ناظورسيتي: متابعة

سجّل مسافرون بمطارات إسبانية، كانوا قادمين متوجهين نحو المغرب، -سجلوا- منعهم من طرف شركة الطيران "العربية" من السفر على متن طائراتها دون حملهم لنتيجة سلبية لتحاليل البي سي آر.

وجاءت هذه الارتجالية في التدبير، بالرغم من إعلان وزارة الصحة المغربية اسبانيا دولة أقل خطورة من حيث انتشار العدوى و وضعها في الصنف (أ)، قبل يوم من الآن، دون مطالبة المسافرين القادمين منها بالفحص.

و قد أعلنت أمس وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالمغرب ، عن إجراءات جديد تروم تسهيل تنقل للمسافرين الراغبين في الدخول إلى التراب الوطني، وفق لائحتي تصنيف لبلدان العالم حسب معايير و تفاصيل دقيقة.


هذا ووضع المغرب اسبانيا في اللائحة (أ)، معتبرا إياها دولة أقل خطر، بيد أن وسائل إعلام اسبانية موضوع التصنيف بأنه موقف سياسي يترجم، "تخوف" المغرب من مشروع حكومة مليلية حول فتح خط بحري مع تلمسان الجزائرية، الأخير الذي أذاعته حكومة الحكم الذاتي المنتدبة بالثغر السليب، دون قصد لتنفيذه حسب مراقبين، كون الأخير يشكل تهديدا بتعميق الأزمة بين البلدين، وأن من بين أهدافه، منح حقوق للجزائريين تماثل حقوق المغاربة القاطنين بمليلية.

ونشرت الوزارة لائحتين “أ” و”ب”، حيث تشمل الأولى كل البلدان التي تتوفر على مؤشرات إيجابية، فيما يتعلق بالتحكم في الحالة الوبائية بينها إسبانيا، في حين الثانية تعرف تواجد الدول التي تشهد انتشارا للسلالات المتحورة أو غياب إحصائيات دقيقة حول الوضعية الوبائية.

و في تناقض غريب يقول مصدر إعلامي، فتلك الواقعة تعبر عن ضئالة التنسيق بين المصالح المعنية، وقطاع النقل الجوي، ما لم يكن إهمالا من الطرف الآخر لضرورة تحيين المستجدات الغير قارة، في ظل عدم استقرار الوضع الوبائي في دول العالم منذ الجائحة، و في ظل تغير المعطيات الخاصة باستشراء الوباء في أي لحظة بأي دولة، خصوصا بعد تحول البنية الفايروسية لكورونا عدة مرات.

وسيكون القادمون من الدول المصنفة في اللائحة – أ- غير ملزمين بتحليل كورنا، مع إجبارية الإدلاء بجواز التلقيح أثناء دخول أرض الوطن، ويتعلق الأمر بألبانيا وأرمينيا وأستراليا وأذرابيدجان و الباهاماس وبيلاروسيا وبلجيكيا والبوسنة والهيرسك.

كما يسري نفس الإجراء على القادمين من بلغاريا، وبوركينافسو، بروندي، كندا، الصين، جزر القمر، الكوت ديفوار، كرواتيا، الدانيمارك، دجيبوتي، دومينيكان، السالفادور، الإكوادور، النمسا، إسبانيا، اثيوبيا، فنلندا، الغابون، غامبيا، جيورجيا، غانا، جبل طارق، اليونان، غينيا، غينيا الاستوائية، غينيا بيساو، هنغاريا واندونيسيا.

كما حددت نفس اللائحة دولا أخرى، وهي:، ايرلاندا، اسلندا، اسرائيل، ايطاليا، اليابان، الأردن، كزاخيستان، لبنان، ليبيا، لوكسومبورغ، ماقدونيا الشمالية، مالدوفيا، مالطا، موريتانيا، موناكو، مونغوليا، موزمبيق، مينامار، نجيجيريا، النرويج، زيلاندا الجديدة، أوزباكيستان، فلسطين، الفليبين.

بالإضافة إلى، بولونيا، بوريتوريكو، رومانيا، روندا، السنغال، صربيا، سنغافورة، سلوفاكيا، سلوفينيا، السويد، سويسرا، طاجاكيستان، التايوان، التشيك، تونس، والولايات المتحدة الأمريكية.

أما دول اللائحة –ب- فتضم ألمانيا والجزائر وهولندا، و81 دولة أخرى تابعة للقارات الأربع، حيث أشارت إلى أنها تعيش حالة من التذبذب بخصوص الوضعية الوبائية، خصوصا إنتشار الطفرات المتحورة لفيروس كورونا، وعدم تقديم معطيات واضحة.

وفي هذا الصدد، فرضت وزارة الصحة المغربية، على المسافرين القادمين من اللائحة "ب" بتقديم الجواز الصحي كامل التطعيم، بالإضافة إلى اختبار بي سي إر لا تتجاوز مدته 48 ساعة، بحيث سيتم حجر كل مسافر تبث أن نتيجة اختباره الخاص بكورونا إيجابيا، مدة 10 أيام.

وفي أخر تحيين عرفته اللائحتين "أ" و"ب"، أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، يوم الجمعة 22 أكتوبر الجاري، أنه قد تم إدراج كل من ألمانيا وهولندا والمملكة المتحدة في القائمة “ب”.

وقالت وزارة الخارجية، في منشور على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتامعي “فيسبوك”، أنه يتعين على المسافرين أن يكونوا وجوباً ملقحين، وأن يكون لديهم اختبار الكشف PCR سلبي لا تتعدى مدته 48 ساعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح