شرطة مليلية تدين اقامة حفل خاص رغم حالة الطوارئ الصحية


ناظورسيتي: متابعة

شجبت الشرطة المحلية بمدينة مليلية المحتلة، في بيان رسمي عممته على وسائل الإعلام، إقامة مجموعة من الأشخاص، لحفل خاص داخل حانة تقع بمركز المدينة، بالرغم من حالة الطوارئ الصحية التي تشهدها المنطقة في إطار تدبير السلطات لجائحة كورونا.

واستنكر بيان القيادة العامة للشرطة المحلية، هذا الفعل، مؤكدا أن عملاءها رصدوا حوالي الساعة الواحدة من ليلة الأحد 7 فبراير، إقامة الحفل داخل الحانة، وقد راقبت المكان بعد شكوك من تواجد أنشطة سرية في المكان المذكور.

وتمكنت الشرطة خلال الليلة نفسها، من مفاجأة المشاركين في الاحتفال المذكور، وذلك بتدخل أدانت فيه هذا الفعل، مبلغة المعنيين بالامر أنها ستبلغ السلطات المعنية حول ما حدث، من أجل إدانتهم بتهم خرق قرار الإغلاق.

وقد امتد النقاش حول الحفل، إلى داخل مكاتب الحكومة المحلية، والاحزاب السياسية الناشطة في المنطقة، وتجلى ذلك في بيانات وتصريحات صحفية قدمها مسؤولون محليون أدانوا بشدة هذا الحفل الذي وصفوه بالخطير وبأنه لا يخدم مصالح المدينة.


وأعدت المصالح الأمنية قائمة بأسماء الأشخاص الذين تجمعوا في الحانة، وقد بلغ عددهم حسب بيان الشرطة 10 أفراد أصبحوا مهددين بالمتابعة القضائية وأداء غرامات باهظة.

وتصر المصالح الأمنية بمليلية، على أن هذه المخالفات يمكن أن تؤدي إلى خطر انتشار العدوى والاضرار بصحة السكان، مؤكدة ان الاحتفالات وعقد الاجتماعات أو أي نوع من الأنشطة خلال أوقات الإغلاق، سواء كانت ذات طبيعة خاصة أو عامة، وفي الأماكن العامة أو الخاصة، تشكل خرقا سافرا للطوارئ.

إلى ذلك، تنص القوانين الإسبانية في مثل هذه الحالات، على أداء غرامات مالية تتراوح ما بين 100 و 3000 أورو للفرد الواحد في حالة ضبطها متلبسا بخرق حالة الطوارئ الصحية أو إقامة حفل سري ممنوع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح