شباب بن طيب يطلقون عريضة للترافع عن حق الساكنة في الصحة


شباب بن طيب يطلقون عريضة للترافع عن حق الساكنة في الصحة
ناظورسيتي: علي كراجي

أطلق نشطاء في المجتمع المدني بجماعة بن طيب، إقليم الدريوش، عريضة احتجاجية دعوا سكان قبيلة آيت وليشك للمشاركة فيها بتوقيعاتهم وذلك قصد الترافع عن ملف تأهيل المركز الصحي بالمنطقة، وتعزيزه بمختلف الوسائل اللوجستية والأدوية والموارد البشرية الكافية لضمان حق المواطنين في الاستفادة من الخدمات الصحية.

ويأمل منجزو العريضة المزمع توجيهها إلى وزارات الصحة والداخلية، وعامل إقليم الدريوش، بالإضافة إلى المندوبين الإقليمي والجهوي لوزارة الصحة، والمجلسين الإقليمي والجماعي، جمع أكبر عدد من توقيعات ساكنة قبيلة بني وليشك، على أمل أن تشكل وثيقة مرجعية يترافعون من خلالها على مطلبهم العادل والمشروع.

والعريضة حسب وكيلها، تروم المطالبة بتجويد خدمات المركز الصحي ببن طيب و تعيين إطار طبي به، وتأ تي لبلورة هذا الحق على أرض الواقع، بعد نقاش خاضه شباب المنطقة الغيور، والذي يطمح بدوره إلى تغيير الواقع المزري والتصدي للسياسات العمومية الصحية الفاشلة التي أنهكت و أثقلت كاهل المواطنات و المواطنين.

وأوضح مطلقو العريضة، أن هذه الأخيرة أتت بعدما تم طرق جميع الأبواب، و استنفاذ الفرص المتاحة، بما فيها توجيه المراسلات و الأسئلة كتابية طرحت على وزارة الصحة من لدن نواب برلمانيين، اتضح فيما بعد أنها هزيلة وضعيفة، و جاءت لممارسة "المزايدات والعناد السياسيين، غبر صياغة أسئلة شكلية لا تستعمل لأغراض ضيقة".


ووفقا لما صرح به، زكرياء بوعبسلام، وكيل اللائحة ومنسق لجنة تتبع العريضة، فإن لجوء المواطنين إلى هذه الوسيلة من أجل الترافع على حقهم المشروع، جاء بعدما فشلت جميع محاولات الاتصال بالفاعلين الرسميين والسياسيين من أجل التدخل في هذا الملف الذي بات يمس حقوق المواطنين ويهدد سلامتهم الصحية.

بعد هذا الوضع، و زهاء 5 أشهر من غياب الطبيب الرئيسي، و ما خلفه ذلك من معاناة قاسية و انعكاسات سلبية على الساكنة، تمحورت في بعد المراكز الصحية الأخرى، و غياب لأبسط شروط العلاج الأولية، إضافة لتفاقم مشكل ندرة الأدوية للأشخاص الذي يعانون من الامراض المزمنة، فقد ارتأى مجموعة من الشباب الغيور، أخذ هذه المبادرة المدنية، رافضين البقاء مكتوفي الأيدي و التعبير عن عدم الرضا في مواقع التواصل الإجتماعي، حيث قرروا مراسلة جميع الجهات المسؤولة عن الوضع الصحي المحلي بطريقة رسمية تحترم لجميع شروط الترافع باستعمال العرائض.

وقد لقيت المبادرة ترحيبا واسعا و مشاركة فوق المتوقع، من طرف جميع الفئات العمرية و مختلف الفئات الإجتماعية، إذ ينتظر حسب اللجنة الملكفة بتتبع العريضة، أن تجني ثمارا جيدة، و تحقق المبتغى المنشود، نظرا لحجم المشاركة في الحملة التي بلغت حوالي 200 توقيع في ظرف وجيز لم يتعدى 24 ساعة.

جدير بالذكر، ان غياب الطبيب الرئيسي عن المركز الصحي ببن طيب دام أزيد من خمسة أشهر، الامر الذي أدى الى سلك مسطرة الترافع المدني الشعبي، وإطلاق سلسلة واسعة من اللقاءات بين شباب الأحياء وفي مواقع التواصل الاجتماعي لإنجاح العملية.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح